هولندا تدعو لمناقشة عدم رضا تركيا عن اتفاق اللاجئين مع الاتحاد الأوربي

الأيام السورية؛ قسم الأخبار

أشارت المتحدثة باسم الحكومة الألمانية مارتينا فيتس، إلى أن عدد اللاجئين الذين يعبرون إلى الجزر اليونانية من تركيا، أقل من العدد الذي كان قبيل الاتفاق المبرم بين أنقرة والاتحاد الأوروبي.

جاء ذلك في كلمة خلال اجتماع انعقد الجمعة 6 أيلول/سبتمبر 2019، في المركز الفيدرالي للصحافة بالعاصمة الألمانية برلين، ردًا على سؤال حول زيادة عدد الواصلين إلى الجزر اليونانية بالزوارق.

وتابعت: “الاتفاق بين تركيا والاتحاد الأوروبي المبرم في 18 مارس 2016 يعد نجاحًا ونفترض أنه سيستمر، وأن ألمانيا تتابع عن كثب الوضع في الجزر اليونانية، وتتابع التطورات بقلق.

وبيّنت أن السلطات الألمانية تتواصل مع نظيرتها اليونانية لتقديم المساعدة عند اللزوم، وأن الحكومة اليونانية ستواصل أعمالها في إطار الاتفاق التركي – الأوروبي، وأن برلين واثقة من أن الحكومة اليونانية ستتخذ الخطوات الصحيحة.

وردًا على سؤال عما إذا كانوا على تواصل مع الحكومة التركية أيضًا، قالت فيتس “بالطبع نعم”.

الموقف الهولندي 

من جهته، دعا رئيس الوزراء الهولندي، مارك روته، إلى ضرورة مناقشة مسألة “عدم رضا تركيا” من تنفيذ أوروبا لبنود اتفاقية الهجرة التي وقعت مع أنقرة عام 2016.وقال روته، في تصريح صحفي، الجمعة، “يجب مناقشة مسألة عدم رضا تركيا من تنفيذ أوروبا لبنود اتفاقية الهجرة، وذلك عبر لقاء بين تركيا والمفوضية الأوروبية”.وأضاف “هناك عدد كبير من اللاجئين السوريين في تركيا بالمخيمات جنوبي البلاد، وضمن المجتمع التركي”.

وأشار روت، إلى جهود تركيا المبذولة في إدارة اللاجئين، قائلا إن اتفاقية الهجرة وقعت في مارس/ آذار 2016، بين تركيا والاتحاد الأوروبي تم الاتفاق فيها على إقامة تعاون مشترك بين الطرفين، وأكد  أن تركيا امتثلت بشكل جيد للاتفاقية حتى اليوم، وأنها تلقت مساعدات مالية وتجارب في هذا الصدد.

ثلاثة اتفاقات قديمة

تجدر الإشارة إلى أن الحكومة التركية والاتحاد الأوروبي توصلا في 18 مارس 2016، بالعاصمة البلجيكية بروكسل، إلى ثلاث اتفاقيات مرتبطة ببعضها البعض حول الهجرة، وإعادة قبول اللاجئين، وإلغاء تأشيرة الدخول للمواطنين الأتراك.

مصدر الأناضول
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.