هل يكفي أن نتابع ؟!

بقلم: ياسر العمر – 

هل يكفي أن نتابع ؟!
هل يكفي أن نتأثر وحتى أن نبكي ؟!
هل يكفي أن نقرأ ؟!
هل يكفي أن نكتب ؟!
هل يكفي أن نساهم ببعض ليرات هنا وهناك ؟!
الحقيقة أن كل ماسبق ضروري وهام … ولكنه لايكفي.
وأخص بكلامي هنا أولئك الذين يملكون الحكمة والمعرفة ووسائل الإتصال والمال ولو في حده الادنى.
أخص بكلامي من يعتبرون أنفسهم أو من يعتبرهم المجتمع وجوها صادقة فيه ومنه.
أخص بكلامي المفكرين والعلماء والمثقفين والأدباء والنشطاء والقادة.
كل أولئك مدعوون للفعل الحقيقي على الأرض.
كل أولئك مدعوون لتجميع المفرق.
كل أولئك مدعوون للبحث عن الحلول.
كل أولئك مدعوون لتوضيح الطريق.
كل اولئك مدعوون لتأييد الصالح.
مدعوون للكشف عن الفاسد وفضحه.
مدعوون للمساهمة في تخفيف معاناة المشردين والنازحين والجرحى والثكالى والأيتام.
مدعوون للبحث في عودة الطلاب لمدارسهم.
مدعوون لمساعدة المرضى.
مدعوون … مدعوون … مدعوون …
ولابد أن نعلم وأن يعلم كل أولئك بأننا جميعا سنحاسب أمام محكة إلهية كبرى.
وحين ذاك لايكفي أن نقول لربنا جل في علاه: يارب أنا كنت أشتري حاجات بيتي وأنا أتابع أولادي وأنا في السوق وأنا في الحديقة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.