هل نجح بايدن في رأب الصدع مع أوروبا؟

يهدف الاجتماع لإصلاح العلاقات الأمريكية الأوروبية بعد حكم الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب الذي فرض تعريفات جمركية على الاتحاد الأوروبي وشجع خروج بريطانيا من الاتحاد.

الأيام السورية؛ عبد الفتاح الحايك

يبدو أن بايدن نجح إلى حد كبير في محاولة رأب الصدع الذي أحدثه سلفه دونالد ترامب في العلاقات بين ضفتي المحيط الأطلسي خلال القمم التي عقدها في أوروبا.

وأكد الثلاثاء 15 حزيران/ يونيو 2021، أن بلاده تطمح إلى تكوين علاقات “رائعة” مع كل من الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الاطلسي (ناتو).

ويهدف الاجتماع لإصلاح العلاقات الأمريكية الأوروبية بعد حكم الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب الذي فرض تعريفات جمركية على الاتحاد الأوروبي وشجع خروج بريطانيا من الاتحاد.

قمة بروكسل

جاء ذلك في تصريح صحافي لبايدن لدى وصوله إلى مقر الاتحاد الاوروبي لحضور قمة بروكسل، وكان في استقباله رئيس المجلس الأوروبي تشارلز ميشيل ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين.

وذكر الرئيس الأميركي في بيان صحافي قبل القمة “لدينا فرصة عظيمة للعمل مع الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي واشعر بشعور جيد حيال ذلك”، مضيفا أنه “من المصلحة للولايات المتحدة أن تكون لها علاقة عظيمة مع الجانبين”.

وأعلن بايدن الاتفاق مع الاتحاد الأوروبي لحل النزاع التجاري بين شركتي طيران (بوينغ) و(إيرباص) الذي استمر أكثر من 16 عاما ما يمثل “إنجازا كبيرا”.

وقال في بيان: “اتفقت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على تعليق الرسوم الجمركية لمدة 5 سنوات والتزامهما بضمان تكافؤ الفرص لشركاتنا وعمالنا”.

وأكد أهمية العمل معا لمواجهة ممارسات الصين غير المراعية لقواعد السوق في هذا القطاع التي تعطي الشركات الصينية ميزة غير عادلة، لافتا إلى أن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي “سيعملان معا بطرق محددة تعكس معاييرنا العالية بما في ذلك التعاون في مجالي الاستثمار ونقل التكنولوجيا”.

وقال بايدن مشيرا إلى جائحة كوفيد-19 “نواجه أزمة صحية عالمية لا تتكرر سوى مرة في القرن، في الوقت نفسه فإن القيم التي تقودنا تتعرض لضغوط متزايدة”. وأضاف “تسعى كل من روسيا والصين إلى دق إسفين في تضامننا عبر الأطلسي”.

حل النزاعات التجارية

وأفادت مسودة البيان الختامي الأوروبي الأمريكي المشترك للقمة، بأن واشنطن وبروكسل ستلتزمان بإنهاء الخلاف على دعم الطائرات وخلاف آخر على رسوم عقابية تتعلق بالصلب والألومنيوم.

من جانبها، قالت الممثلة التجارية الأميركية السفيرة كاثرين تاي في مؤتمر صحافي “إنه جرى حل أحد أهم النزاعات التجارية القائمة منذ مدة بين الولايات المتحدة وأوروبا” مبينة أنه “بدلا من الصراع مع أحد أقرب حلفائنا فقد اجتمعنا في النهاية ضد تهديد مشترك”.

وبحثت الممثلة التجارية الأمريكية، الخلاف على دعم الطائرات في اجتماع مباشر مع نظيرها الأوروبي فالديس دومبروفسكيس، ومن المقرر أن يجريا المزيد من المحادثات.

ويقول دبلوماسيون إن تجميد الخلاف المتعلق بالطائرات سيتيح المزيد من الوقت للطرفين للتركيز على جدول أعمال أشمل يتضمن المخاوف المتعلقة بنموذج الاقتصاد الذي تقوده الدولة في الصين.

والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة هما أكبر قوتين تجاريتين في العالم إلى جانب الصين لكن ترامب سعى لتهميش الاتحاد.

مصدر رويترز أورونيوز
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.