هل سيقود وباء كورونا إلى ركود اقتصادي غير مسبوق؟

أشارت توقعات منظمة التجارة العالمية إلى أن أزمة «كورونا» ستتسبب في تراجع التجارة العالمية هذا العام بنسبة تتراوح بين 13 إلى 32 في المائة.

15
الأيام السورية؛ فريق التحرير

توقعات المنظمة تتأرجح بين التفاؤل التشاؤم

1/ التراجع الحتمي في التجارة والإنتاج ستكون له عواقب مؤلمة بالنسبة للأفراد والشركات، فضلاً عن المعاناة الإنسانية التي تسبب فيها هذا المرض.

2/ من المهم تحديد وجهة السياسة الاقتصادية الآن، ومن الممكن حدوث تعافٍ سريع وقوي إذا سارت الأمور بشكل مثالي.

3/ يتوقع أن يعاود الاقتصاد التعافي مرة أخرى في النصف الثاني من العام الحالي حتى مع انكماشه في النصف الأول.

4/ أن التعافي سيزداد احتمالاً كلما نظر رجال الأعمال والمستهلكون إلى الأزمة باعتبارها صدمة عنيفة لكنها أيضاً حدثت لمرة واحدة فقط.

5/ إن الاستثمارات ونفقات الاستهلاك ستعاود زيادتها سريعاً على هذا الأساس.

6/ توقعت المنظمة أنه في حال السيطرة على الوباء في العام الحالي، فإن من المنتظر تحقيق نمو يزيد عن 20 في المائة في أغلب مناطق العالم، وحذرت من أنه بخلاف ذلك فإن الاضطرابات ستكون هائلة بوجه عام.

مصدر د.ب.أ الشرق الأوسط
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.