هل سيشهد اقتصاد الشرق الاوسط أسوأ انكماش منذ أربعة عقود بسب كورونا؟

صندوق النقد الدولي كثيرا ما يشدّد على أن “عدم اليقين الشديد” يحيط بتوقعاته لأن التداعيات الاقتصادية للوباء تعتمد على عوامل يصعب التنبؤ بها، بما في ذلك مسارات المرض وإجراءات احتوائه.

الأيام السورية؛ قسم الأخبار

قال صندوق النقد الدولي ، في تقرير آفاق الاقتصاد العالمي، الثلاثاء 14 نيسان/ أبريل 2020، إن الضرر على اقتصاد منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، سيكون أكبر بكثير من الأزمة المالية الأخيرة في المنطقة عامي 2008-2009، عندما تمكنت الدول من تحقيق نمو متواضع، إذ سينكمش بنسبة 3,3 في المئة هذا العام ،على خلفية إجراءات مكافحة فيروس كورونا المستجد وتراجع أسعار النفط، في أسوأ أداء منذ أربعة عقود.

والتوقعات لعام 2020 هي بمثابة الأسوأ في الأداء اقتصادي للمنطقة، بما في ذلك جميع الدول العربية وإيران، منذ عام 1978 عندما انكمش الاقتصاد بنسبة 4.7 في المئة في ظل اضطرابات اقليمية، وفقًا لبيانات البنك الدولي.

من التقرير

1/ من منتصف كانون الثاني/يناير وحتى نهاية آذار/مارس، انخفضت أسعار النفط بنسبة 65 في المئة أو 40 دولارا للبرميل، بينما تراجعت أسعار الغاز الطبيعي بنسبة 38 في المئة.

2/ يتوقّع الصندوق أن تظل الأسعار دون 45 دولارًا للبرميل حتى عام 2023 ، أي حوالي 25 بالمئة أقل من متوسط العام الماضي.

3/ لجأت الدول العربية التي سجّلت أكثر من 20 ألف حالة إصابة بفيروس نقص المناعة البشرية إلى جانب أكثر من 700 حالة وفاة، إلى عمليات الإغلاق الشامل وحظر التجول لمنع انتشار الوباء، ما أدى إلى تعطيل الاقتصادات المحلية.

4/ كانت سنوات من الصراعات الدموية في العديد من الدول العربية، بما في ذلك سوريا واليمن والعراق وليبيا، ضربت بالفعل اقتصاداتها وزادت معدّلات الفقر على نطاق واسع.

توقعات

1/ قال صندوق النقد الدولي إن جميع الدول العربية باستثناء مصر ستهبط اقتصاداتها إلى المنطقة الحمراء (الانكماش الاقتصادي) هذا العام.

2/ تتجه المملكة العربية السعودية صاحبة أكبر اقتصاد في المنطقة والخارجة لتوها من حرب أسعار نفطية مع روسيا تسبّبت بانهيار الخام، إلى انكماش بنسبة 2,3 في المئة.

3/ من المتوقع أن تؤثر هذه التطورات بشكل كبير على مصدري النفط الذين لا يتمتعون بتنوع” اقتصادي، مضيفا أن انخفاض أسعار النفط سيفيد في الوقت ذاته الدول المستوردة للخام.

4/ التخفيضات الأخيرة في إنتاج النفط ستضعف بشكل أكبر آفاق الاقتصاد السعودي الذي نما بنسبة 0,3 في المئة فقط في عام 2019.

5/ من المتوقع أن ينكمش اقتصاد الإمارات، الأكثر تنوعا في المنطقة، بنسبة 3,5 في المئة.

6/ قد ينكمش الاقتصاد في قطر صاحبة ثالث أكبر اقتصاد في الخليج بنسبة 4,3 في المئة.

7/ قد ينكمش الاقتصاد الإيراني، ثاني أكبر اقتصاد في الشرق الأوسط ، بنسبة 6,0 في المئة في عام 2020 في ثالث انكماش له على التوالي. ففي 2018 و2019، انكمش بنسبة 3,6 في المئة و 7,6 في المئة على التوالي.

7/ من المتوقع أن ينكمش النمو الاقتصادي في لبنان الذي تخلف عن سداد ديونه، بنسبة 12 في المئة.

8/ يتجه العراق، ثاني أكبر منتج في أوبك، إلى معدل سلبي بنسبة 4,7 في المئة.

9/ يبدو أنّ مصر وحدها ستبقى في المستوى الإيجابي مع نمو بنسبة 2,0 في المئة على الرغم من أن هذا المعدل أقل بكثير من نسبة 6,0 في المئة التي كانت متوقعة قبل أن تضرب أزمة فيروس كورونا المستجد.

10/ بحسب التقرير، فإنه من المتوقع أن ينتعش اقتصاد الشرق الأوسط الذي نما بنسبة 1,0 في المئة العام الماضي، بنسبة 4,2 في المئة عام 2021.

مصدر فرانس برس
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.