هل ستواصل إسرائيل استهدافها مواقع تابعة لإيران في سوريا؟

استهدفت ضربات إسرائيلية مواقع سوريا، عند منتصف ليل الثلاثاء، ودوت انفجارات في محيط مطار دمشق الدولي وكتيبة للدفاع الجوي في منطقة الضمير، وفي القسم الجنوبي الغربي من محافظة حمص وسط سوريا.

قسم الأخبار

ذكرت وكالة سانا التابعة للنظام السوري الثلاثاء 8 حزيران/ يونيو، أنّ دفاعات النظام الجويّة تصدّت «لعدوان إسرائيلي» استهدف وسط وجنوب سوريا.

في حين قال منشقون عن الجيش إن الصواريخ ربما استهدفت فصائل مسلحة تدعمها إيران.

ونقل الإعلام الرسمي عن مصدر عسكري سوري قوله إن الضربات استهدفت أجزاء من المناطق في الوسط والجنوب لكنه لم يحدد مواقع بعينها. وأضاف أن الهجوم لم يسفر سوى عن أضرار مادية.

خسائر بشرية

من جهته أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن ضربات إسرائيلية استهدفت مواقع سوريا، عند منتصف ليل الثلاثاء، مشيراً إلى أن انفجارات دوت في محيط مطار دمشق الدولي وكتيبة للدفاع الجوي في منطقة الضمير، وفي القسم الجنوبي الغربي من محافظة حمص وسط سوريا، كما سمع أصوات انفجارات في كل من محافظتي حماة واللاذقية، نتيجة تصدي المضادات الأرضية لأهداف في أجواء المنطقة.

وأكد «المرصد»، أن الغارات الإسرائيلية خلفت خسائر بشرية في حمص، وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية إن “خمسة جنود سوريين وثلاثة مقاتلين آخرين موالين للنظام تابعين لـ(الدفاع الوطني) قتلوا في الضربات التي جرت قبيل منتصف ليل الثلاثاء في عدد من المناطق بينها إحدى ضواحي حمص، وأضاف أن «المقاتلين الثمانية سوريون».

حرب سرية بموافقة أمريكا

بحسب وكالة رويترز، فقد قالت مصادر مخابراتية غربية إن تكثيف إسرائيل ضرباتها على سوريا منذ العام الماضي يأتي في إطار حرب سرية وافقت عليها الولايات المتحدة. والضربات أيضا جزء من سياسة معادية لإيران قوضت في العامين الماضيين القوة العسكرية الكبيرة التي تتمتع بها الجمهورية الإسلامية دون أن تؤدي إلى زيادة كبيرة في الأعمال القتالية.

وقالت المصادر المخابراتية إن إسرائيل وسعت في العام المنصرم نطاق أهدافها في أنحاء سوريا، حيث شاركت آلاف الفصائل المسلحة المدعومة من إيران في استعادة كثير من الأراضي التي فقدها نظام بشار الأسد منذ نحو عشر سنوات.

مصدر المرصد السوري لحقوق الإنسان سانا رويترز
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.