هل ستدفع المناشدات الإنسانية روسيا إلى عدم عرقلة إدخال المساعدات الدولية إلى سوريا؟

من المفترض أن يجري تجديد التفويض الخاص بعملية إدخال المساعدات عبر الحدود؛ إذا صوّت تسعة أعضاء (من أصل 15) لمصلحة القرار، ولم يصطدم بحق “النفض” (الفيتو) من قبل أي من الأعضاء الخمسة الدائمين، روسيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطاني.

قسم الأخبار

مع اقتراب انتهاء تفويض مجلس الأمن لإيصال المساعدات إلى سوريا، في 10 من تموز المقبل، ازدادت مناشدات وتحذيرات العديد من الوكالات الإنسانية إلى إبقاء المعابر مفتوحة لإدخال المساعدات، إذ من المفترض أن يجري تجديد التفويض الخاص بعملية إدخال المساعدات عبر الحدود؛ إذا صوّت تسعة أعضاء (من أصل 15) لمصلحة القرار، ولم يصطدم بحق “النفض” (الفيتو) من قبل أي من الأعضاء الخمسة الدائمين، روسيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطاني.

مناشدات وتحذيرات

1/ حذّرت منظمة “أطباء بلا حدود”، السبت 19 حزيران/ يونيو2021، من تعرّض الملايين للخطر، في حال عدم تجديد مجلس الأمن الدولي تفويض إدخال المساعدات الإنسانية عبر المعابر الحدودية السورية، وقالت “أطباء بلا حدود”، في بيان، إن “أكثر من أربعة ملايين شخص في شمالي غرب سورية، سيفقدون إمكانية الوصول إلى المساعدات الطبية والإنسانية التي يحتاجونها، إذا فشل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في تجديد تفويضه لإدخال المساعدات عبر الحدود بحلول 10 يوليو/تموز المقبل”.

2/ قالت 7 منظمات دولية، الجمعة، في بيان مشترك، إن “ملايين الأشخاص في شمالي غرب سورية، لا يزالون بحاجة إلى مساعدات إنسانية للبقاء على قيد الحياة، وتحتاج الأمم المتحدة إلى الوصول العابر للحدود. ندعو إلى تجديد تفويض مجلس الأمن للعمليات عبر الحدود من تركيا إلى شمالي غرب سورية، عبر معبر باب الهوى، لعام إضافي”.

3/ في بيان مشترك صدر الجمعة ، حذر كل من كل من السيد مارك لوكوك، منسق الإغاثة في حالات الطوارئ ووكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية (أوتشا)؛ والسيد أنطونيو فيتورينو، المدير العام للمنظمة الدولية للهجرة (IOM)؛ والدكتورة ناتاليا كانيم، المديرة التنفيذية لصندوق الأمم المتحدة للسكان (UNFPA)؛ والسيد ديفيد بيزلي، المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي؛ والسيد فيليبو غراندي، المفوض السامي لشؤون اللاجئين؛ والسيدة هنرييتا فور، المديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)؛ والدكتور تيدروس أدهانوم غبرييسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية (WHO)، من أن عدم القيام بتجديد فترة إدخال المساعدات الإنسانية إلى سوريا سيؤدي إلى إيقاف تسليم الأمم المتحدة للغذاء ولقاحات كوفيد-19 والإمدادات الطبية الضرورية والمأوى والحماية والمياه النظيفة والصرف الصحي وغيرها من المساعدات المنقذة للحياة إلى 3.4 مليون شخص، بما في ذلك مليون طفل.

4/ قال الأمين العام للاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر (الجمعة)، إن المساعدات لسوريا التي تخرج من حرب استمرت عشر سنوات، تتحول إلى مشاريع أصغر لمساعدة العائلات في زراعة البذور وتربية الأغنام وإيجاد سبل لكسب العيش وسط عمليات إعادة بناء الاقتصاد المدمر، حسبما أوردت وكالة رويترز.

مصدر رويترز موقع الأمم المتحدة
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.