هل رفضت “قسد” تسليم بلدة عين عيسى للنظام السوري؟

تشير المعطيات إلى أن “قسد” حسمت خيارها بالقتال للاحتفاظ ببلدة عين عيسى ذات الموقع الاستراتيجي في منطقة شرقي الفرات.

قسم الأخبار

ساد الهدوء الحذر الأحد 20 ديسمبر/ كانون الأول 2020، منطقة عين عيسى، بعد أن جددت القوات التركية وفصائل المعارضة المسلحة التابعة لها، مساء السبت، قصفها على أطراف بلدة عين عيسى، وبحسب “نورث برس”، فقد تصدت قوات سوريا الديمقراطية، لمحاولة تسلل لفصائل المعارضة المسلحة التابعة لتركيا، في الأطراف الشرقية لبلدة عين عيسى.

ودارات اشتباكات بين قوات سوريا الديمقراطية وفصائل المعارضة على أطراف قرى المشيرفة والجهبل وصيدا شرقي عين عيسى.

تعزيزات عسكرية

على صعيد متصل، وصلت تعزيزات عسكرية جديدة للقوات التركية والفصائل الموالية لها إلى قرية جميجم ضمن مناطق “نبع السلام” شرقي عين عيسى شمال محافظة الرقة، دون تغيير في خارطة السيطرة، إذ لا تزال قرية مشيرفة خالية من الطرفين بينما تتواجد الفصائل في جهبل غربي وتتواجد “قسد” في جهبل شرقي، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

قسد رفضت تسليم البلدة للنظام السوري

يرى مراقبون أن النظام السوري حاول استغلال الهجوم التركي عبر مطالبة “قسد” بتسليمه عين عيسى، إلا أنها رفضت وزجّت بوحدات مقاتلة للاحتفاظ بالبلدة، و”ليس هناك أي قوات للنظام أو للروس داخل عين عيسى”، وملف البلدة صار “يدخل ضمن التجاذبات الدولية حول سورية”، بحسب تقرير لصحيفة العربي الجديد.

مصدر المرصد السوري لحقوق الإنسان نورث برس العربي الجديد
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.