هل تنسّق روسيا مع الأردن لطرد المليشيات الإيرانية من الجنوب السوري؟

بحسب مراقبين، فقد فشل الاتفاق الذي تم توقيعه بين روسيا وأميركا عام 2018، والذي كان ينصّ على إبعاد المليشيات الإيرانية في الجنوب السوري مسافة 60 كيلومتراً عن الحدود الأردنية والإسرائيلية.

قسم الأخبار

زار قائد اللواء الثامن في الفيلق الخامس أحمد العودة العاصمة الأردنية عمان برفقة وفد روسي الأسبوع الفائت، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس عن مصادر في المعارضة السورية.

الهدف من الزيارة

بحسب تقرير لصحيفة العربي الجديد، فإن هدف الزيارة هو التنسيق لطرد المليشيات الإيرانية من المنطقة، وفتح معبر جابر – نصيب الحدودي بين الأراضي الأردنية ومحافظة درعا جنوبي سورية، بينما تحدث التلفزيون الأردني الأربعاء الفائت عن زيارة وفد روسي للعاصمة عمان، وأكّد أن الزيارة تأتي في إطار بحث الوضع في سورية عامة والجنوب السوري خاصة، والبحث عن السُبل اللازمة لتثبيت الاستقرار، وتأمين عودة طوعية للاجئين.

هواجس أردنية

يرى مراقبون أن لدى الأردن هواجس أمنية من عمليات تهريب المخدرات عن طريق تلك المليشيات إلى الأراضي الأردنية ومنها إلى الخليج، إضافة إلى تهريب الإرهابيين والأسلحة، كما أن الجانب الأردني ضامن للفصائل التي وقّعت على التسويات في المنطقة، وهي ملزمة بحمايتها من بطش تلك المليشيات، كما أن فتح المعبر الحدودي مهم لروسيا في هذه المرحلة، وبخاصة بالتزامن مع المؤتمر الذي تدعو إليه من أجل إعادة اللاجئين، كما يعتبر ضرورياً لإدخال المساعدات للجنوب السوري مع تردّي الواقع المعيشي هناك، وارتفاع أسعار المواد الأساسية كالخبز والمحروقات.

مصدر فرانس برس التلفزيون الأردني العربي الجديد
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.