هل تخبئ 2020 حدوث أزمة جديدة للاقتصاد العالمي؟

هل سيكون هناك ركود عالمي للاقتصاد في عام 2020؟ وهل الانقلاب الملحوظ في انعكاس منحنى العائد على سندات الحكومة الأميركية، ويمكن أن يكون الفاصل الزمني بين هذا الانعكاس وبداية الركود؟

15
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

كبار مديري الشركات في مجال الخدمات اللوجستية يستعدون لاحتمال حدوث ركود عالمي هذه السنة، وقد وصف ممثلو وزارة المالية الروسية الاقتصاد العالمي بأنه وضع ما قبل الأزمة، وفي تقرير نشرته صحيفة نيزافيسيمايا غازيتا الروسية، أكدت الكاتبة أنستاسيا باشكاتوفا أن المستثمرين حذروا من حدوث ركود عالمي منذ العام الماضي، عندما وقع تسجيل تراجع بين عوائد السندات الأميركية قصيرة وطويلة الأجل.

وكذلك وقع الإبلاغ عن احتمال حدوث ركود في الأشهر 12 المقبلة من قبل 64% من ممثلي الصناعة الذين شاركوا بمؤشر الشركة الناشئة في أجيليتي 2020 (مؤشر تغيير السوق اللوجستية).

الأسباب المتعددة لنشوء الأزمة

1/ المخاوف بشأن الآفاق غير المؤكدة للتجارة العالمية.

2/ التوترات بين الولايات المتحدة والصين.

3/ حالة التوتر بشأن عواقب تفشي فيروس كورونا.

4/ الانقلاب الملحوظ مؤقتا في انعكاس منحنى العائد على سندات الحكومة الأميركية، ويمكن أن يكون الفاصل الزمني بين هذا الانعكاس -لمنحنى عائد السندات الأميركية- وبداية الركود من ستة أشهر إلى سنة.

5/ المؤشر الأكثر دقة للأزمة في الوقت الحالي، هو بلطيق درو (مؤشر تداول بورصة البلطيق) الذي ظل يتراجع منذ ستة أشهر، وقد انخفض الآن بنسبة 80%.ويعكس هذا المؤشر في الوقت الفعلي الطلب على المواد الخام في جميع أنحاء العالم من خلال تقدير حجم تدفقات البضائع. يشار إلى أنه قبل أشهر قليلة من إعلان أزمة 2008، انهارت “بلطيق درو” بنسبة 90%.

6/ عبء الديون على المنظمات غير المالية.

ا7/ عديد من الأمور المتعلقة بالأزمة ستعتمد على ديناميات أسعار النفط، وبخاصة إذا انخفضت أسعار النفط إلى أقل من أربعين دولارا للبرميل”.

عواقب غير محمودة

1/ يحذر الخبراء من أن ركود 2020 ليس مجرد أزمة لعدة سنوات، وإنما ستكون له تبعات خطيرة، فهذه أزمة عالمية للنظام الاقتصادي للرأسمالية برمتها، والتي لا يوجد مكان للتوسع فيها ولا مكان لتحقيق الربح.

2/ قد يمتد الخط الأسود في الاقتصاد العالمي عشر سنوات أو أكثر، كما ستصاحب فترات الركود المالية أزمات ديموغرافية واجتماعية ومناخية.

3/ يقدر الخبراء احتمال حدوث ركود عالمي أو ركود الاقتصاد الأميركي هذا العام بنسبة تتراوح بين 10 و20%، ومع ذلك في المستقبل، أي سنة 2021، خاصة في نصفها الثاني، قد يرتفع هذا الاحتمال إلى ما بين 60 و70% وفقا لتقديرات الخبراء.

4/ تساهم الصراعات السياسية والاقتصادية والتجارية بشكل ما في التفكك العالمي.

6/ -بحسب تقديرات الخبراء- قد تستغرق فترة الركود في النشاط الاقتصادي العالمي من 12 إلى 18 شهرا.

مصدر الجزيرة نت عن الصحافة الروسية
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.