هل تؤثر الاضطرابات الحالية في إثيوبيا على بناء سد النهضة؟

الأيام السورية؛ داريا الحسين - إسطنبول

اخترنا لكم أبرز عناوين الصحافة العربيّة لهذا اليوم (17-2-2018):

  • محاصصة دولية ـ إقليمية حول منبج وعفرين

  • مسيرات ووقفات احتجاجية رفضاً لرفع الأسعار.

  • هل تؤثر الاضطرابات الحالية في إثيوبيا على بناء سد النهضة؟

الشرق الأوسط:

تحدثت الصحيفة عن المحاصصة الدولية الإقليمية لشمال سوريا، بحيث تنتشر قوات أميركية -تركية في مدينة منبج وإخراج «وحدات حماية الشعب» الكردية إلى شرق نهر الفرات مقابل «وجود رمزي» لنظام الأسد في مدينة عفرين برعاية روسية.

بحسب تصريحات قياديين أكراد فإن الجيش الأميركي أبلغهم أكثر من مرة بأنه لا علاقة له بعفرين وهي خارج النفوذ الأميركي وتابعة لنفوذ روسيا، مشيرين إلى أنهم أطلعوا قادة في الجيش الأميركي شرق نهر الفرات بالاتصالات مع دمشق حول عفرين وأن “الأميركيين لم يكن لديهم مانع من حصول ذلك للحفاظ على وحدة سوريا وفق القرار 2254”.

أوضحت المصادر التركية أنه في حال نفذ الاتفاق التركي – الأميركي في منبج سيكون خطوة لاستعادة الثقة والقيام بخطوات أخرى بين الجانبين، تشمل «التنسيق الكامل» في العمليات العسكرية شمال حلب بين القوات الأميركية و«درع الفرات» بين منبج واعزاز وجرابلس، إضافة إلى الانتقال إلى البند اللاحق المتعلق في بحث إقامة شريط أمني شمال سوريا على طول حدود تركيا.

 

الرأي الأردنية:

نقلت الصحيفة المظاهرات الاحتجاجية التي جرت في عدة مدن أردنية يوم أمس الجمعة 16-2-2018، رفضاً لقرارات رفع الأسعار التي طالت الطبقة الفقيرة في المملكة الأردنية الهاشمية.

طالب المتظاهرون الحكومة الأردنية بإعادة النظر بالقرارات الحكومية التي أثرت سلباً على مستوى معيشة المواطنين، وإيجاد بدائل لدعم الاقتصاد الوطني وسد عجز الموازنة بعيداً عن جيوب المواطنين.

 

عربي21:

اهتمت الصحيفة بالاضطرابات السياسية الحادة التي تشهدها دولة إثيوبيا بعد إعلان رئيس وزرائها هايلي مريم ديسالين، استقالته من منصبي رئيس الوزراء والائتلاف الحاكم، والمظاهرات الواسعة التي تقوم بها طائفة أورومو -أكبر مجموعة عرقية.

الاستقالة والاضطرابات، كانتا سبباً في إثارة التساؤلات حول مدى تأثيرها على أعمال بناء سد النهضة، الذي تتخوف منه مصر على مستقبلها المائي، والذي لم تصل المفاوضات الفنية الدائرة حول أعمال بنائه وطرق تخزين المياه خلفه بين مصر وإثيوبيا والسودان لحل نهائي.

اعتبر الأكاديمي المتخصص في الأعمال الدولية بجامعة جورج واشنطن محمد رزق، أن اضطرابات إثيوبيا “تضع أمن مصر القومي بمهب الريح”، وتساءل: “هل يعقل أن يكون مصير 100 مليون مصري مربوط بمصير أفقر الدول الإفريقية، وتعج بالاضطرابات القبلية والانقسامات ناهيك عن المجاعات؟”.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.