هل بدأت الولايات المتحدة الأمريكية حرب الاغتيالات مع إيران؟

بعد الغارة التي أدت إلى مقتل كل من  الجنرال الإيراني قاسم سليماني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري، وأبو مهدي المهندس القيادي بالحشد الشعبي العراقي، هل  بدأت  الولايات المتحدة الأمريكية حرب الاغتيالات مع إيران؟

الأيام السورية؛ قسم الأخبار

في وقت مبكر صباح يوم الجمعة 3 يناير/ كانون الثاني 2020، كشفت مصادر في الحشد الشعبي أن بعض قادته تنقلوا للمطار لاستقبال “ضيوف مهمين” ولم تذكر هويتهم في البداية ولا من أين قدموا، وبعد ساعات عاد ليؤكد أن ثلاثة صواريخ  كاتيوشا سقطت على مطار بغداد الدولي مما أدى إلى مقتل خمسة من أعضائه واثنين من “الضيوف”، لم يحدد اسميهما.

وبعدها بقليل، أكد مسؤولون أمريكيون لرويترز مسؤولية بلادهم عن شن غارات جوية في العاصمة العراقية، بغداد، عبر قصف جوي على هدفين لهما صلة بإيران في بغداد.

وأحجم المسؤولون الذين تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هويتهم عن ذكر أي تفاصيل أخرى.

كما أعلن التلفزيون العراقي الرسمي مقتل سليماني والمهندس في غارات جوية استهدفت سيارتهما على طريق مطار بغداد الدولي.

هوية القتلى والقاتل

ولم يمض الكثير من الوقت حتى قال بيان للبنتاغون، إن الجيش الأميركي نفذ غارة جوية في محيط مطار بغداد الدولي، وإن الرئيس دونالد ترامب أمر بتصفية الجنرال قاسم سليماني “الذي كان في طريقه لرسم خطة لقتل جنود أميركيين”.

ليعلن بعدها  متحدث باسم الحشد الشعبي العراقي مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري وأبو مهدي المهندس القيادي بالحشد الشعبي العراقي.

ونقلت نيويورك تايمز عن مصادر في الحرس الثوري الإيراني أن سليماني وصل بغداد في طائرة قادما من سوريا.

مصدر رويترز التلفزيون العراقي
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.