هل الدعم الأمريكي لتركيا في مواجهة الروس والنظام السوري عسكري أم إنساني؟

قال المبعوث الأميركي الخاص بسوريا جيمس جيفري، الثلاثاء، إن الولايات المتحدة مستعدة لتزويد تركيا بالذخيرة والمساعدات الإنسانية في منطقة إدلب السورية.

الأيام السورية؛ قسم الأخبار

كان وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر، قال الإثنين، 2شباط/ فبراير 2020، إنَّ بلاده لن تقدم دعماً جوياً لتركيا في عمليتها العسكرية بمحافظة إدلب السورية.

لافتاً إلى أن “الولايات المتحدة ستسعى إلى زيادة مساعداتها الإنسانية إلى تركيا في أعقاب الهجوم، الذي أسفر عن مقتل 36 جندياً تركياً في إدلب الأسبوع الماضي”.

في حين، قال المبعوث الأميركي الخاص بسوريا جيمس جيفري، الثلاثاء، إن الولايات المتحدة مستعدة لتزويد تركيا بالذخيرة والمساعدات الإنسانية في منطقة إدلب السورية.

وأضاف جيفري، في تصريحات في أنطاكيا جنوب تركيا حيث تفقد مناطق تسيطر عليها المعارضة السورية في الجانب الآخر من الحدود، بالإضافة إلى الوقوف على الوضع الإنساني للاجئين السوريين، أن «تركيا شريك بحلف شمال الأطلسي (ناتو). معظم الجيش يستخدم عتادا أميركيا، سنعمل على التأكد من أن العتاد جاهز ويمكن استخدامه”.

من جانبه، قال السفير الأميركي لدى تركيا ديفيد ساترفيلد إن واشنطن تبحث طلب أنقرة للحصول على دفاعات جوية.

على الصعيد الإنساني

الممثلة الدائمة لدى الأمم المتحدة، السفيرة كيلي كرافت، قالت في بيان رسمي إنها «نيابة عن الرئيس دونالد ترامب ووزير الخارجية مايك بومبيو جئت إلى الحدود التركية السورية لإظهار التضامن الأمريكي مع الشعب السوري»، وأعلنت عبر الصفحة الرسمية للسفارة الأمريكية في دمشق عن التبرع بـ 108 ملايين دولار كمساعدات إنسانية إضافية لشعب سوريا استجابة للأزمة المستمرة التي تسبب بها نظام الأسد والقوات الروسية والإيرانية.

ويشمل هذا ما يقرب من 56 مليون دولار من مكتب السكان واللاجئين والهجرة التابع لوزارة الخارجية وأكثر من 52 مليون دولار من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية».

وأضافت «يسر إدارة ترامب أن تعلن اليوم عن تقديم 108 ملايين دولار إضافية من المساعدات الأمريكية لشعب سوريا. قادت الولايات المتحدة الطريق، حيث تبرعت بأكثر من 10 مليارات دولار منذ بداية الأزمة. ندعو الدول المسؤولة الأخرى للانضمام إلى هذا الجهد».

ووفقاً لوكالة الأناضول التركية، فإن الوفد الأمريكي زار المركز اللوجستي التابع للأمم المتحدة في قضاء «ريحانلي» للاطلاع على سير عمليات توزيع المساعدات الإنسانية للنازحين السوريين الفارين من محافظة إدلب شمال غربي سوريا.

لقاء مع الدفاع المدني

في السياق، التقى عضو مجلس الإدارة في الدفاع المدني، عمار سلمو وفريقه، الوفد الأمريكي الرفيع المستوى على الأراضي السورية، عند البوابة الحدودية، حيث دار الحديث حول حماية المدنيين وتأمين عودتهم الى منازلهم بشكل آمن، إضافة إلى الضغط من أجل ايقاف العمليات العسكرية واستهداف المنشآت الطبية وزيادة التدخل في ملف الاستجابة الطارئة من قبل الولايات المتحدة.

وتحدث الصالح حول مطالبهم التي وجهت للوفد الأمريكي، وعلى رأسها دعم جهود الإغاثة في الشمال السوري، من أجل تخفيف معاناة المدنيين مؤكداً على أهمية دور الدفاع المدني الذي يواصل الليل والنهار للاستجابة للازمة الكارثية في إدلب ومحطيها والحد منها.

مصدر الشرق الأوسط الجزيرة نت
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.