هل استهدفت إسرائيل مواقع صواريخ جديدة لحزب الله جنوبي العاصمة السورية؟

تكثّف اسرائيل في الأشهر الأخيرة وتيرة استهدافها لمواقع عسكرية وأخرى للقوات الإيرانية والمجموعات الموالية لها في مناطق عدة في سوريا، تزامناً مع تأكيد عزمها “ضرب التموضع الإيراني في سوريا” ومنع نقل أسلحة إلى حزب الله.

فريق التحرير- الأيام السورية

قالت وكالة سانا الرسمية، الأربعاء 30 ديسمبر/ كانون الأول، نقلا عن مصدر عسكري، إن شخصا قُتل وأصيب ثلاثة جنود في “عدوان إسرائيلي” في ريف دمشق.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الانسان الذي  أفاد بارتفاع عدد الجرحى إلى خمسة، اثنان منهم في حالة حرجة، فقد نفذت إسرائيل رشقات من الصواريخ من شمال الجليل، استهدف وحدة من الدفاع الجوي في منطقة النبي هابيل بريف دمشق، مستهدفة مواقع لحزب الله اللبناني وكتيبة للدفاع الجوي في أثناء محاولتها التصدي للصواريخ الإسرائيلية،

وتضم مرتفعات الزبداني مستودعات ذخائر وأسلحة للمجموعات الموالية لإيران. وهي تعدّ “نقطة تخزين يستخدمها حزب الله قبل نقل الأسلحة والذخائر إلى داخل الأراضي اللبنانية”، وفق مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن.

ولم يصدر أي تعليق رسمي من الجانب الإسرائيلي. واكتفى متحدث باسم الجيش بالقول رداً على سؤال لوكالة فرانس برس “لا نعلّق على تقارير ينشرها الاعلام الأجنبي”.

تكرار الهجمات الإسرائيلية

في السياق، تكرّر إسرائيل استهدافها لمواقع في سوريا، فقد تسبّب قصف إسرائيلي قبل أسبوع،  على منطقة مصياف في ريف حماة الغربي بمقتل ستة مقاتلين غير سوريين موالين لإيران، وأوقعت ضربات عدّة في تشرين الثاني/ نوفمبر استهدفت مواقع لحزب الله ومجموعات موالية لطهران قرب دمشق وجنوبها وفي شرق البلاد، أكثر من خمسين مقاتلاً موالين لإيران، غالبيتهم غير سوريين.

إصرار إسرائيل على ضرب مواقع إيرانية في سوريا

يرى مراقبون أن إسرائيل ستواصل تصدّيها لما تصفه بمحاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري في سوريا، وقال المتحدّث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي في 18 تشرين الثاني/ نوفمبر، غداة اعلان اسرائيل عن قصفها “أهدافاً عسكرية لفيلق القدس الإيراني وللجيش السوري” في جنوب سوريا، إنّ تل أبيب “ستواصل التحرّك وفق الحاجة لضرب التموضع الإيراني في سوريا الذي يشكل خطراً على الاستقرار الإقليمي”.

وتتهم اسرائيل إيران بتطوير برنامج للصواريخ الدقيقة انطلاقاً من لبنان، ما يتطلب نقل معدات استراتيجية عبر سوريا.

وقال الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله في مقابلة مع قناة الميادين الأحد 27 ديسمبر/ كانون الأول، إن “عدد الصواريخ الدقيقة لدى المقاومة بات ضعفَي ما كان عليه قبل سنة”.

مصدر سانا فرانس برس المرصد السوري لحقوق الإنسان
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.