هدوء حذر على الجبهات ومعاناة النازحين تتفاقم من شدة البرد في شمال غربي سوريا

طالب فريق ” منسقو استجابة سوريا” المنظمات الإنسانية العاملة في محافظة إدلب، بالتحرك بشكل جدي، قبل تزايد الأضرار وخاصةً مع تزايد احتمالية عودة الهطولات المطرية للمنطقة من جديد.

قسم الأخبار

ساد هدوء حذر ضمن مناطق شمال غربي سوريا، الخميس 28 يناير/ كانون الثاني، ما عدا عدة قذائف في سهل الغاب بريف حماة، وجبل الزاوية بريف إدلب، بينما قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة قريتي مجدليا وسان بريف إدلب الشرقي، كما قتل عنصر من قوات النظام قنصًا على يد الفصائل على محور كدورة بريف إدلب، بعد يوم من إصابة مدنيين اثنين جراء قيام قوات النظام باستهداف سيارة مدنية بصاروخ موجه في قرية تديل ضمن الريف الغربي لمحافظة حلب، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

معاناة النازحين في الخيام تتفاقم

إنسانيّا، قال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، الثلاثاء 26 يناير/ كانون الثاني، إن الأمم المتحدة تتابع بقلق الوضع المتعلق بالعواصف التي تجتاح المناطق الواقعة شمال غرب سوريا، والتي تُعدّ الأكبر حتى الآن في فصل الشتاء، مع تضرر آلاف النازحين.

وأوضح أن هطول الأمطار الغزيرة عبر محافظات غرب حلب وإدلب شمال غرب سوريا، تسبب في أضرار لحقت بمواقع النازحين داخليا، وقد تضررت الخيام وتم قطع الطرق المؤدية إلى المخيمات.

وتابع قائلا “بينما يستمر تقييم الأضرار، ثمّة تقارير عن تضرر أكثر من 1,700 أسرة في شمال غرب سوريا جرّاء الفيضانات، وتدمير أكثر من 200 خيمة وتعرض أكثر من 1,400 خيمة للأضرار”.

فجوة في التمويل

في سياق متصل، أكّد ستيفان دوجاريك، وجود فجوة تبلغ 32 مليون دولار في تمويل مواد الأساسية للنازحين في شمال غربي سوريا، وأكّد على أن العاملين في المجال الإنساني وزعوا المساعدات الشتوية على 2.3 مليون شخص في عموم سوريا.

وشملت المساعدات الضرورية للوقاية من البرد، بما في ذلك أكياس النوم والملابس الشتوية ووقود التدفئة، فضلا عن المساعدة في إصلاح واستبدال الخيام.

من جانبه، أكد فريق “منسقو استجابة سوريا” في بيان، عدم وصول أي نوع من أنواع الاستجابة الإنسانية للمتضررين من الهطولات المطرية حتى الآن، إلى مستوى نوعي أو تعويض فعلي للأضرار ضمن تلك المخيمات.

وطالب المنظمات الإنسانية العاملة في محافظة إدلب، بالتحرك بشكل جدي، قبل تزايد الأضرار وخاصةً مع تزايد احتمالية عودة الهطولات المطرية للمنطقة من جديد.

مصدر الأمم المتحدة المرصد السوري لحقوق الإنسان فريق منسقو استجابة سوريا
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.