هبلة و مسكوها طبلة

هذا المثل ينطبق تماما على دونالد ترامب الذي تراس في خضم الجنون الامريكي رئاسة الولايات المتحدة الامريكية
حتى تفهم الشعب الامريكي تابع برامجه التلفزيونية وبالاخص برامج مثل تالنت او يو اس ايدل والمصارعة الحرة لترى حجم الصرع الامريكي و يصبح تفسير وصول ترامب للرئاسة امرا مقبولا لديك.
شعب يهوى المفاجات والاشكال غير التقليدية والاثارة والتشويق افلام الاكشن تتصدر المقدمة من جيمس بوند الى رامبو الى ترمينيتر وممثلون يعتلون سدة الرئاسة فمن ريغان الممثل الكومبارس الى كلينتون بلاي بوي الى بوش الابن الطفل المعجزة الى ارنولد شوارتزنگر الى الاسود المخصي اوباما الى الثور الاحمر ترامب هكذا يعيش الامريكان التقلبات المشوقة في السياسة الامريكية.
ترامب يختلف عن الاخرين فهو على الرغم من انه محكوم بالقوانين الامريكية الا انه يهوى الاستعراض وبالاخص تووك شو هذا الرجل الذي يأكل بمعلقة من ذهب فمه مليء بالتفاهات و هو اقرب لطفل وحيد ومدلل لعائلة غنية طلب من والده ان يستأجر له البيت الابيض ليلعب فيه سيدفع الامريكان ثمن العبث بالسياسة الامريكية و تسليم الهبلة الطبلة اكثر بكثير من ثمن تذكرة سينما لحضور فيلم كوميدي بطولة الكوميدي الراحل
جين وايلدر أو جيم كيري او جون كيري وزير خارجيتهم الاسبق.
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.