هادي البحرة “للأيام” الشعب السوري دفع ثمن باهظ ولن يرضى بأي إصلاحات تجميلية

4٬451

خاص بالأيام|| زهى ديب
ما يدور في أروقة أصحاب القرار في العاصمة موسكو بالتنسيق مع واشنطن حول الوضع السوري وإيجاد مخرج للخروج من المستنقع السوري وبأقل الخسائر وخاصة للعدو الروسي كما يصفه الكثير من الشعب السوري.
اجتماع موسكو الذي ضم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري يبدو أنه وضع الخطوط العريضة لكيفية إنهاء الصراع السوري من وجهة نظر الكبيران /موسكو وواشنطن/ وخاصة تصريحات نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف الذي أفاد بأن روسيا وامريكا متفقتان بأن لا يكون هناك أي مناقشة لمستقبل الأسد في أي مباحثات قادمة بين المعارضة والنظام .
في ضوء هذه التطورات و التخبطات السياسية قامت جريدة “الأيام” بحوار مع الرئيس الأسبق للائتلاف الوطني المعارض وعضو الهيئة السياسية فيه هادي البحرة لمناقشة اخر التطورات السياسية السورية .

تحدث البحرة بدايةً عن الوضع الراهن حيث قال :” لا يمكن إبقاء الوضع على ما هو عليه لا بد من السعي الجاد لإيجاد حل مشترك ، وباعتقادي ان هناك بعض التوافقات في هذه اللحظة قد تسبب 70 بالمئة من المواضيع الخلافية وهناك مساعي جادة لحل 30 بالمئة منها ولكن بالتأكيد يجب تحريك الملف نحو إيجاد حل ما بالقريب العاجل .
ورأى أنه حدث تبدل كبير جداً بالملف السوري، حيث كانت الولايات المتحدة ترفض البحث بجانب الملف السوري بموضوع الازمة الأوكرانية.
وأكد أن التبدل الذي حدث بالموقف الأميركي والموافقة على بحث الملفين معاً هو الذي حرك الملف السوري من الطرف الروسي بالاتجاه الأكثر إيجابية .

رؤية مستقبلية
ختم البحرة حديثه “للأيام” عن مشروع الدستور الجديد الذي تحدث عنه وزير الخارجية الأميركي جون كيري والذي وضع له جدولاً زمني بحلول أغسطس المقبل، قائلاً سنرى ماهي اُطر الحل وإذا كان يتضمن خروج الأسد أو لا، الشعب السوري دفع ثمن باهظ ولن يرضى باي إصلاحات تجميلية.
الانتقال السياسي جذري وشامل وفعلي وهذا يتضمن خروج بشارالأسد وجماعته من الحكم والانتقال الى حكم مدني ديمقراطي تعددي.
هادي البحرة “للأيام” الشعب السوري دفع ثمن باهظ ولن يرضى بأي إصلاحات تجميلية.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.