نقولا: القيمون على التظاهرات مرتزقة يعملون لدى سفارات خارجية

اعتبر عضو تكتل “التغيير والإصلاح” النائب نبيل نقولا في حديث اذاعي أن “القيمين على تظاهرات وسط بيروت هم مرتزقة يعملون لدى السفارات الخارجية”، ولفت إلى أنه “لا يجب ترك الشعارات لأناس يريدون بيع قضيتهم إلى السفارات الأجنبية”.

وطالب “جميع اللبنانيين بالمشاركة في تظاهرة التيار “الوطني الحر” نهار الجمعة المقبل”، ودعاهم “للتشبث بمواقفهم وبمطالبهم من تغيير القانون الانتخابي وانتخاب رئيس للجمهورية من الشعب مباشرة”.

ورأى أن “بعض الأفرقاء يريدون إلغاءنا وإلغاء وجودنا”، وأكد “الاستمرارية بما نفعله طالما أن المشاركة الحقيقية غير موجودة في لبنان”. وشدد على “سلمية التحركات”، لافتا الى انه “ليس لدينا أي نية للقيام بعمل عنفي ضد المؤسسات أو ضد الناس، وتاريخنا بالتظاهرات معروف”.

وأوضح أن “التيار الوطني الحر كان دائما السباق للحوار في لبنان”، مشيرا إلى ان العماد ميشال عون هو أول من عرض فكرة الحوار”.

وردا على سؤال حول طرح رئيس المجلس النيابي نبيه بري جلسات الحوار، اعتبر نقولا أنه في حال “كان الحوار سيحقق حلولا طويلة الأمد فنحن معها لكن إن كان بمثابة “إبرة مورفين” لن نقبل به”، مؤكدا “مشاركة التيار في طاولة الحوار”.

ورأى نقولا أن “الحوار ينجح في حال كان هناك نية من قبل الفريق الآخر لمعالجة البنود التي طرحها رئيس مجلس النواب نبيه بري في مبادرته”.

وجدد القول بأن العماد عون لطالما اعتبر ان مجرد “الاجتماع لا يكفي، ويجب ان يكون هناك حلول لكل الطروحات”. ولفت الى ان بيانا “سيصدر عن التكتل في اليومين المقبلين حول مبادرة بري”.

واذ اعتبر ان “المشكلة باتفاق الطائف أنه وجد ليحمل عرابا للبنان”، رأى ان “من الواجب علينا اعادة النظر فيه”.
الوكالة الوطنية للاعلام

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.