نظام الأسد يعمل على اصدار جواز سفر إلكتروني.. تعرّف عليه

كشف مدير “إدارة الهجرة والجوازات” في حكومة نظام الأسد اللواء “ناجي تركي النمير” أن العمل جارٍ حالياً بالتعاون مع الجهات المختصة لإنجاز الجواز الإلكتروني المزود بشريحة تحصنه وتحميه من التزوير الذي قد يحصل خارج القطر.

أشار  النمير إلى أن مشروع تطوير البنية البرمجية لمنظومة إصدار جوازات السفر تم الانتهاء من تنفيذ أعمالها في محافظات (حلب – اللاذقية – طرطوس– حماة – حمص – السويداء) منذ بداية شهر حزيران من العام الجاري.

وبين إلى أن فروع الهجرة في المحافظات المذكورة تعمل على منظومة إصدار جوازات السفر الجديدة كما هو الحال في فروع الهجرة والجوازات (دمشق وريف دمشق وفلسطين) منذ نهاية عام 2014.

وأوضح النمير أن نظام إصدار جوازات السفر الجديد يتميز بأنه يوثق كافة مراحل إصدار الجواز من مرحلة تقديم الطلب إلى تسليمه من خلال مبدأ النافذة الواحدة مع ضبط مستودعين لإعداد الجوازات المسلمة لكل فرع.

وبين اللواء “ناجي تركي النمير” أن دائرة الهجرة عملت على إدخال تكنولوجيا جديدة لعملية الإصدار يتم من خلالها: استحصال بصمة الإبهام اليسرى من خلال ماسح رقمي، واستحصال التوقيع لصاحب الجواز عبر جهاز التوقيع الرقمي حيث يتم التوقيع بواسطة قلم إلكتروني على شاشة الجهاز /LCD/ ويتم تخزين التوقيع بطريقة بيومترية قابلة للتحليل.

وتتيح هذه التقنية استخدام القراءة الآلية لباركود البطاقة الشخصية عند تنظيم الطلب لتفادي أخطاء كتابة الأسماء يدوياً، التي تتوافق مع توصيات منظمة الطيران المدني (الإيكاو) والمتعلقة بضمان أمن عملية إصدار جواز السفر.

وبالنسبة للشاب الذي لم يؤدِ خدمة العلم، أو ما زال في سن الاحتياط، بيّن مدير إدارة الهجرة أن الشاب الذي يعيش داخل القطر مطلوب منه للحصول على جواز او وثيقة سفر ورقة “لا مانع” من شعبة التجنيد التابع لها، لمن هم في سن 17 – 42 من العمر، للحصول على جواز سفر لمدة عامين،

فيما يستثنى من طلب لا مانع الأشخاص (من يدفع البدل النقدي، المعفى صحياً، الوحيد النهائي لوالديه، والذي يخدم في جيش دولة ثانية).

فيما لا تطلب الوثيقة من السوريين المقيمين خارج البلاد ويمنح الجواز لمدة سنتين في حال لم يكن بحقه أي إجراء قضائي أو إداري.

المصدر روزانة
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.