نظام الأسد يشن حملة أمنية ضد “شركات الصرافة” ويصادر أموالهم

هيئة مكافحة غسيل الأموال صادرت كافة أموال تلك المكاتب الأجنبية والسورية، وبررت ذلك على أنه محاولة لإعادة الاستقرار في السوق، وتحقيق التوازن فيه دون الإفصاح عن مصير أصحابها من التجار.

الأيام السورية؛ داريا محمد

بالتزامن مع انهيار سعر صرف الليرة السورية، بدأ النظام السوري خلال الأيام الماضية بحملة اعتقالات استهدفت كبار الصرافين في سوريا وأصحاب شركات الصرافة.

وبحسب موقع “فرات بوست”، فإن الأشخاص الذين جرى اعتقالهم تم وضعهم تحت الإقامة الجبرية في فندق الشيراتون، مع مصادرة أموال طائلة كانت بحوزتهم، وكذلك مصادرة هواتفهم المحمولة.

مبررات النظام

ذكر الموقع، أن هيئة مكافحة غسيل الأموال صادرت كافة أموال تلك المكاتب الأجنبية والسورية، وبررت ذلك على أنه محاولة لإعادة الاستقرار في السوق، وتحقيق التوازن فيه دون الإفصاح عن مصير أصحابها من التجار.

ومن الشركات التي استهدفت الحملة أصحابها: “شخاشيرو” و”المتحدة” و”الفاضل” و”الفؤاد”.

مصادرة مبالغ مالية كبيرة

جرى الاستيلاء على 16 مليون دولار من أموال شركة “الفؤاد”، و17 مليون دولار من “الهرم”، و8 مليون دولار من “شخاخيرو”، و9 مليون دولار من “الفاضل” و9 مليون دولار من “المتحدة”، و7 مليون دولار من “شركة شام”.

العملية تحت قيادة القصر الجمهوري

وذكر الموقع أن العملية يقودها مكتب في القصر الجمهوري وبتوجيه من التاجر توفيق سعيد اللو، وإشراف الدكتور خالد قدور شريك ماهر الأسد.

انهيار تاريخي لليرة السورية

يعاني نظام الأسد من أزمة اقتصادية خانقة، فقد شهدت الليرة السورية خلال الأيام الماضية، انهيار كبير وتاريخي في صرفها، جعلت النظام يقف عاجزًا أمام انهيار الليرة، هذا الأمر دفعه إلى نهب أموال عدد من الشركات بتهمة ارتكاب مخالفات، في محاولة لجمع أكبر عدد ممكن من القطع الأجنبية من الدولار

مصدر فرات يوست مواقع التواصل الاجتماعي
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.