نصائح وقائيّة لحساسية الربيع

تحرير| آلاء محمد

يعاني بعض الأشخاص في فصل الربيع من الحساسية، وهي ردة فعل الجسم عند التعرض لمادة خارجية / دخيلة (تدخل من خلال التنفس، اللمس، أو عبر الجهاز الهضمي). من أهمّ أعراض الحساسية: حكة الجلد، وحكة العينين، و حكة البلعوم، بالإضافة للعطس، وإفرازات الأنف، وربما تتحول في بعض الحالات الصعبة إلى حالات مستعصية مثل: ضيق التنفس، أو انسداد مجرى التنفس.

الأسباب التي قد تؤدي إلى الحساسية: الروائح القوية، وغبار الطلع، وبعض أنواع الحشرات، والمواد الكيمائية وغيرها. غبار الطلع “حبوب اللقاح” أكثر ما يسبب الحساسية في فصل الربيع، فالأشجار تطلق في فصل الربيع مليارات من حبوب اللقاح الصغيرة في الهواء، وهي عبارة عن “بودرة” متواجدة داخل الزهور، وعندما يتنفس الشخص وتعلق هذه الحبوب في الأنف والرئتين تؤدي إلى تحسّس.

نصائح للتخفيف من حساسية الربيع:

  •  البقاء في البيت يمكن أن يساعد الشخص في التغلب على المشكلة، لاسيما عند هبوب الهواء وخلال ساعات الصباح الأولى؛ عندما تكون أعداد حبوب اللقاح في مستوياتها العليا.
  •  تأكد من غسل شعرك واستبدال ملابسك التي كنت ترتديها خارج المنزل فور عودتك إلى المنزل، لتجنب تهيج الحساسية أثناء الليل.
  •  الاستعانة بمكيفات الهواء لتبريد المنزل، وإغلاق النوافذ لمنع دخول حبوب اللقاح.
  •  تناول الأدوية بعد استشارة الطبيب قبل بداية فصل الربيع. ومن أنواع العلاج للحساسية مضادات الهستامين المهدئة غير المسكنة.
  •   في حال كانت الحساسية شديدة يجب مراجعة الطبيب.
مصدر صحة ويب
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.