نسيب أسعد الأسعد يكشف الستر عن طائفة الموحدين الدروز (3/4)

يتحدث الكاتب عن مجتمع الموحدين الدروز حول الأسرة والزواج والطلاق والولاية والوصية… الخ من الالتزامات الدينية والاجتماعية وهي كلها متشابهة مع المسلمين عامة من أهل السنة وغيرهم.

262

قراءة: أحمد العربي

سادسا: مذهب التوحيد

في الحديث عن مذهب الموحدين الدروز سنتوقف عند السرية في مسلكهم، وسببه الأساسي الخوف على أنفسهم ممن يحيطون بهم، كما أنهم يؤمنون أن عقائدهم المنتسبة للعرفان عند الهنود والمصريين القدماء والصين واليونان وإيران. كنوع من التصوف الذي يتم الوصول إليه بمجاهدة النفس والتعمق في فهم الكون والحياة والوجود.

وتم الوصول إلى الهرمسية التي تعني معرفة جوهر الوجود الكوني وقسمت إلى العقل الادنى المنفعل والعقل الاعلى الفاعل، وتأثر الموحدون بالمخطوطات المكتشفة في الأهرامات المصرية منذ الفرعون امنحوتب وكذلك فيثاغورث اليوناني وسلمان الفارسي وأبو ذر الغفاري والمقداد بن الأسود…الخ.

فسر الموحدون الدروز القرآن تفسيرا عرفانيا. فهم يؤمنون بالتجلي والإشراق الإلهي وليس التجسد كما ادعى نشتكين الدرزي. كما يؤمنون بحرية الإنسان في أعماله ليكون العدل أساس حسابه، ويؤمنون أن عمر الإنسان محدود سلفا، لذلك كانت الحياة عندهم موقف عز وكرامة ولا يهابون الموت ولا يندبون موتاهم.

يؤمنون بالتقمص كما ذكرت سابقا. فكل روح تكرر الانتقال إلى جسد جديد عندما يموت الجسد السابق. وقد تحمل الروح بعض ذاكرة الحياة السابقة وتخبر عن حياتها السابقة. كما أن الموحدين يؤمنون أن في الإنسان جانبه الناسوتي البشري، وأن الله لا يدرك ولا يعرف بشبيه أو مكان أو زمان لكن يتجلى في بعض البشر من أمثال النبي عيسى والحاكم بأمر الله.

كما أنهم يؤمنون بقانون السببية وأن لكل سبب نتيجة وهكذا كل أمور الحياة.

كما أن الموحدين يؤمنون بالله والحاكم بأمره، وأن الخليفة الحاكم يتصرف وفق إرادة الله وحكمه، وهنا حصل الالتباس بدعوى تأليه الحاكم لنفسه.

يتحدث الكاتب عن تجلي الله ببعض البشر بصورة ناسوتية مثل المسيح عليه السلام وأن البشر الذين يدخلون طريق العرفان الصوفي قد يصلون إلى مرحلة الحضور في ذات الله، ويحسون انهم والحق الإلهي واحد، كما عند الحلاج والسهروردي وغيرهم.

كما يعتقد الموحدون أن الثواب والعقاب نتاج لفعل البشر الأحرار المخيرين بأعمالهم.

ويرون أركان مذهب الموحدين، هي: التوحيد لله، والإسلام بمعنى الاستسلام لإرادة الله. والإيمان، والعبادة والصلاة. واعتمدت هذه الأركان على دعائم سلوكية، وهي صدق اللسان، حفظ الإخوان والتبرؤ من المعتقدات الشركية، ومن الأبالسة والطغيان. ومن ثم توحيد الباري في كل زمان ومكان، والرضى بما يعطيه الله، والتسليم بأمره.

أما فرائض مذهب التوحيد فهي الصدق، والعبادة الصادقة المخلصة، ويفرض الابتعاد عن الميسر، وعن التدخين وعن المسكرات، والرضى بأحكام الله. والاحتشام في الملبس والمسلك وحفظ العهد.

أما محرمات مذهب التوحيد فهي الشرك والكفر والكذب والاغتياب والظلم والخداع والزنا واكل مال اليتيم وزواج المحارم والزواج من أكثر من واحدة.

وصلوات مذهب التوحيد، هي الفاتحة، وصلاة الصباح وصلاة الصباح الثانية، وصلاة المساء الأولى والثانية، وصلاة الجماعة الأولى والثانية، وصلاة الاستغاثة والسفر ووقوع المصائب وانفراجها، وصلاة التعويذة، وصلاة الإخلاص. وهي كلها على شكل أدعية وتلاوة القرآن لبعض الآيات والسور.

سابعا: رموز دينية مفسرة

تحدث الكاتب عن الأمير السيد جمال الدين التنوخي. في بداية القرن الثامن الهجري ودوره في تفسير وشرح الكثير من رسائل الحكمة وكونه أصبح نموذجا للموحدين ومرجعا لهم في أمور دينهم ودنياهم، ذاع صيته واعتمد على ما قدمه لفهم ما استغلق وصعب من أمور المذهب.

وكذلك الشيخ الفاضل محمد أبو هلال في أواخر القرن العاشر الهجري وكان أيضا متنورا ومفسرا ونموذجا حياتيا يحتذى عند الموحدين.

ثامنا مجتمع الموحدين الدروز

يتحدث الكاتب عن مجتمع الموحدين الدروز حول الأسرة والزواج والطلاق والولاية والوصية… الخ من الالتزامات الدينية والاجتماعية وهي كلها متشابهة مع المسلمين عامة من أهل السنة وغيرهم.

باستثناء موضوع تعدد الزوجات الذي يرفضونه بالقطعية تفسيرا للآية في القرآن عن عدم العدالة بين النساء في حالة الزواج المتعدد.

ويمكن أن يكون هناك تفاصيل صغيرة يختلفون فيها عن بقية المسلمين. وأنهم لا يتزوجون إلا من بعضهم، لاعتقاد عندهم أنهم عرق صافي وأن الدعوة الدرزية أوقفت عن التمدد خارج الدروز. ولا يحق التزاوج من غير الدروز، والخارج عن هذا يحارب ويبعد عنهم وينبذ.

كما يذكر الكاتب مواطن لهم في سورية في جبل العرب السويداء وما حولها وريف دمشق الغربي وفي جبل لبنان وفي فلسطين والجولان.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.