نتفٌ لشعيرات أم انعطافة كبرى؟

بقلم: د.أسامة الملوحي – 
و تيلرسون يغرد لابد أن نحرص على ان لا تقع الأسلحة الكيماوية التي بحوذة النظام بأيدي الارهابيين.
ولم ينتبه كثيرون إلى تغريدة أخرى لتيلرسون يقول انهم أبلغوا الروس للحد من وجود طواقم روسية وسورية في القاعدة.
قبل مذبحة خان شيخون ترامب أحجم وتجاهل الملف السوري وتناساه تماماً
وناداه الروس عدة مرات ليتفق معهم على المستقبل السوري ولكن ترامب لم يكن متعجلاً أبدا على عكس الروس الذين دخلوا لينجزوا المقاولة السورية بثلاثة أو أربعة شهور كما أعلنوا وبلغوا الشهر العشرين وما زال المقاتلون السوريون قادرين على أن يشنوا هجمات مؤثرة في دمشق وحماة ودرعا والساحل.
في الأستانة كلفت الخارجية الأمريكية السفير الأميركي هناك ليحضر كضيف شرف لا يهش ولا ينش.
وفي جنيف غاب الدور الأميركي تماماً إلى درجة جعلت رئيس وفد التفاوض المعارض نصر الحريري يناشد ترامب أن يكون لأميركا دور فاعل لتحريك مسار المفاوضات ظاناً أن ترامب يؤمن بالتوازن القطبي في سورية.
لقد ظهر جلياً أن السياسة تجاه سوريا التي وضعها الموظفون الأمريكيون الكبار في الخارجية والبنتاغون والسي آي إيه و الذين يشتغلون في المستوى الثاني العميق بعيدا عن الحزبين الجمهوري والديمقراطي هي السياسة الأمريكية الماضية المستمرة في شقيها العسكري المخابراتي والدبلوماسي السياسي وعلى ذلك مضت خطط البنتاغون العسكرية باتجاه مدينة الرقة التي اعتمدت بشكل رئيسي على التحالف الوثيق مع القوات الحزبية الكردية العاملة تحت مسمى قوات سورية الديمقراطية ,وحظيت هذه القوات بدعم مالي وتسليحي شبه مفتوح وزودت بأسلحة ثقيلة ومتطورة بعضها لم يعط لكثير من دول الناتو ومنها الصاروخ المتطور مضاد الدروع “جافلين”.
والملفت أن دعاية هيلاري كلنتون الانتخابية هي التي ركزت في الشأن السوري على نيتها تقديم الدعم اللامحدود للميليشيات الحزبية الكردية…ولكن ترامب هو الذي طبق هذه السياسة بل لم يطبق غيرها إلى الآن.
أما التوقعات والتهليلات والشطحات التي صدرت عن كثيرين بعد القصف الصاروخي الأميركي لمطار الشعيرات والذي اعتبر أصحابها أن هذا القصف له ما بعده و هو بداية سياسة جديدة للإدارة الامريكية تهدف لزعزعة بشار وتسهيل اسقاطه فقد اصطدمت بعدة جدران سميكة…
اصطدمت التوقعات فوراً بتصريحات صريحة لأكثر من خمسة مسؤولين و ناطقين أمريكيين قالوا: لن نغير سياستنا في سورية, لم تتغير أولوياتنا ولم يصبح من أولوياتنا اسقاط بشار الأسد , لم نعط لأحد وعداً بإسقاط بشار الأسد.
واصطدمت التهليلات بمشاهد باهتة مخيبة لآثار القصف الأميركي على مطار الشعيرات الذي بلغ عمق بعض حفره المصورة بضعة سنتمترات فقط , وأتت التسريبات بعد ذلك عن ترحيل النظام لمعظم طائراته العاملة إلى مطارات أخرى قبل القصف بعد تحذير روسي عاجل أعقب التبليغ الأميركي للروس بالعملية بل أعقب تبادل المعلومات التي عرف الأمريكيون من خلالها الأجزاء التي يوجد فيها الروس ومعداتهم في المطار….وبعد القصف بيوم واحد أعلن النظام عن عودة المطار إلى الخدمة بفضل التجهيز الروسي السريع الذي أمد النظام بمواد خاصة لإصلاح مدارج الطائرات وهي مواد سريعة التصلب والصلابة….وأعلن الروس بغضب أنهم سيزود المطارات بمنظومات رادارية ودفاعية متطورة.
واصطدمت الشطحات التي اعتقدت أن هذا القصف يدشن بداية مواجهة لإسقاط بشار وإخراج إيران وميليشياتها من سورية وتحجيم الدور الروسي في سورية, اصطدمت بمشاهد وتصريحات دعائية أمريكية فاقعة محضة…فكان الإخراج التصويري لانطلاق صواريخ توما هوك إلى أهدافها من البارجتين الأمريكيتين في البحر المتوسط من عدة زوايا مع ظهور العلم الأميركي على ضوء وهج انطلاق كل صاروخ…والتصريحات الامريكية الدعائية المهوَّلة بعد الضربة نافست تصريحات الحكام المقاومين والجنرالات الممانعين, فقال ترامب :”أميركا انتصرت للعدالة بهذه الضربة”  وأبدع المتحدث باسم الخارجية الأمريكية باللغة العربية حين وصف القصف بالإجراءات الحاسمة الصارمة غير المسبوقة , وقال الم تروا إلى الصواريخ التي انطلقت من البارجتين كيف وجهت رسالة رادعة واضحة وكررت له القنوات أثناء كلامه مقاطع انطلاق الصواريخ ووهجها الذي يضيء العلم الأميركي الشامخ.
يا لها من دعاية ستنقلب على ترامب عند السوريين إذا لم يفعل شيئا بعد ضربه للشعيرات البسيطة التي لم تزعج بشار, وربما أفادته لينشط دعاية المقاومة والممانعة والحرب الكونية عليه وأفادته بمسوغ قوي ليحصل من روسيا على طائرات جديدة حديثة وأنظمة تسليحية متطورة أخرى.
ولكن هذه الدعاية ربما ترفع من شعبية ترامب داخل الولايات المتحدة لأنه طالما انتقد اوباما على عجزه وتراجعه عن خطوطه الحمر في المسألة السورية وقد تنجح الدعاية إلى درجة إظهار ترامب كفارس أميركي بطل.
وليس من المرجح أن ينتبه الشعب الأميركي إلى محدودية ويُتم هذه الضربة في ظل غياب تامّ لجهود المعارضة السورية وغياب اشتغالها على الشعب الأميركي داخل الولايات المتحدة …غياب مقيت يجعلك في دهشة كبرى إذا أجريت استطلاعاً لعينة عشوائية من الشعب الأميركي فأجابك اغلبهم أنه لا يعرف شيئا عن مأساة الشعب السوري إلا أن هناك حرب على داعش هناك…
ولكن اليوم التفت الشعب الأميركي إلى صور المجزرة في خان شيخون والتفت إلى صور الصواريخ المنطلقة من بوارجه الحربية فهل تنطلق حملة منظمة كبرى من معارضين سوريين حقيقيين داخل أميركا وخارجها  فيدقون كل باب أميركي الكتروني كان أو بيتيّ ليوصلوا مأساة الشعب السوري إلى الضمير الجمعي الأميركي … ذلك الضمير الذي انتفض ضد ترامب وأبطل قراراته رغم أنها  قرارات لا تخص الشعب الأميركي في شيء إلا أنها عارضت منظومة القيم التي يؤمن بها أغلبية الشعب الاميركي….ومن انتفض ضد قرار منع المسلمين من دخول أميركا سيثور إذا علم أن مليون ومئتي الف سوري قتلوا بسبب تجاهل الإدارات الأمريكية لجرائم النظام وإفساح المجال واسعاً للإيرانيين والروس ليوسعوا ويزيدوا من هذه الجرائم.
هل يفعلها معارضون سوريون حقيقيون بعد هذه الضربة للشعيرات، أم أنها ستكون دعاية عابرة لترامب ولا شيء بعدها.
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.