نبيه بري.. من الوزارة إلى البرلمان.. أقدم رئيس برلمان في العالم

يرى مراقبون أن نبيه بري زعيم سياسي يعيش وسط ألغام السياسة في لبنان؛ فقد شكّل ثابتا من ثوابت مشهدها ما بعد الطائف، كما تميّز بقدرته على إدارة التناقضات بتعايشه مع عشرات الحكومات واحتفاظه برئاسة مجلس النواب عدة مرات.

قسم الأخبار

ولد نبيه بري في 28 يناير/كانون الثاني 1938، في أفريقيا، في مدينة فريتاون، عاصمة سيراليون. ووالده مصطفى بري كان أحد وجهاء بلدة تبنين الجنوبية، ودرس مراحل الابتدائية والمتوسطة والثانوية متنقلا بين مدارس تبنين وبنت جبيل وصور  والمقاصد والحكمة في بيروت، ثم حصل على إجازة في الحقوق من الجامعة اللبنانية عام 1963 ثم أكمل دراساته العليا في الحقوق في جامعة السوربون في باريس، وخلال دراسته الجامعية في لبنان أصبح رئيسا للاتحاد الوطني للطلبة في الجامعة اللبنانية.

محطات تحولاته السياسية

سياسيا، كان نبيه بري يحمل أفكارا قومية ونشط في صفوف حزب البعث في أوائل الستينيات من القرن الماضي. وفي أواسط الستينات تعرف بري على الإمام السيد موسى الصدر وتأثر بأفكاره ونشأت بينهما علاقة قوية حتى بات واحدا من المقربين جدا إلى الصدر وأحد أبرز مساعدي، لكنه لم يلعب دورا كبيرا في حركة “المحرومين” التي أسسها الصدر، وتلاشت مع اندلاع الحرب الأهلية عام 1975.

دوره في حركة أمل

بعد اختفاء الصدر خلال زيارة له إلى ليبيا عام 1978 مع اثنين من مساعديه، عادت الحياة إلى حركة المحرومين التي حلمت بعد ذلك اسم “أمل” وخلال هذه المرحلة لمع نجم بري وأصبحت الحركة جزء من الحركة الوطنية المسلحة التي كانت تضم منظمة التحرير والقوى اليسارية اللبنانية في مواجهة حزبي الكتائب والقوات اللبنانية خلال السنوات الأولى من الحرب الاهلي، ومع استقالة حسين الحسيني من قيادة حركة أمل تولى بري قيادتها في أبريل/نيسان 1980، وقد تلا ذلك استقالة معظم الأعضاء السابقين بالحركة. وقاد بري حركة أمل خلال القتال العنيف اثناء الحرب الأهلية اللبنانية.

من الوزارة إلى البرلمان

في 1984 شارك في حكومة الوحدة الوطنية كوزير لإعادة إعمار الجنوب، ولاحقاً عمل وزيراً للعدل ثم وزيراً للموارد الكهربائية والمائية في حكومة رشيد كرامي، وعندما اندلعت مواجهات عسكرية بين أنصار الزعيم الدرزي وليد جنبلاط واليسار اللبناني من جهة وقوات أمل من جهة أخرى في بيروت الغربية عام 1987؛ حدث الصدام الذي كان متوقعا بين أمل وحزب الله الحديث الولادة واستمرت المواجهات بين الطرفين لمدة شهرين.

عمل بري وزيراً مرة أخرى من 1989 إلى 1992، عندما انتخب رئيساً لمجلس النواب اللبناني في 20 نوفمبر/تشرين الثاني وهو منذ ذلك التاريخ في هذا المنصب.

التحركات مع حزب الله

تحرك نبيه بري خلال السنوات الأخيرة معبدا الطريق أمام سيطرة حزب الله ومن ورائه إيران، على المشهد السياسي والأمني اللبناني، وتحديد توجهات لبنان الخارجية وعلاقاته الدبلوماسية وفق حسابات الحزب وأمينه العام حسن نصر الله، لكنه في الوقت نفسه يحاول الإيحاء بأن حركة أمل تتمايز عن حزب الله عندما يتعلق الأمر بالعقوبات الأميركية المفروضة على حزب الله.

وسبق أن التجأ نبيه بري إلى مرجعية النجف لإظهار هذا التمايز للرأي العام بعد اشتداد القبضة الأميركية على إيران وحزب الله.

وحرص بري على مقابلة المرجع الشيعي علي السيستاني في النجف في أبريل الماضي من منطلق أن مناصري أمل وأعضاء الحركة، في أكثريتهم، يقلّدون السيستاني وليس علي خامنئي مرشد الثورة في إيران الذي يقلده حزب الله.

مصدر بي بي سي وكالات
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.