موسكو ترى «أفقاً» لحل الأزمة في سورية

626

أعلن مسؤول روسي أمس (الجمعة) نتيجة اجتماع في جنيف مع مسؤولين من الولايات المتحدة والأمم المتحدة أن موسكو ترى «أفقاً» للتوصل إلى اتفاق على مرحلة انتقالية في سورية تنهي الحرب الأهلية الدائرة في هذا البلد.
وقال نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف بحسب ما نقلت عنه وكالة «ريا نوفوستي» للأنباء أنه «تم الاتفاق على مواصلة المشاورات للتوصل إلى تسوية بين السوريين، وأضاف، «هناك أفق».
وذكر أنه خلال المشاورات «تم التشديد خصوصاً على ضرورة حل المشكلة الأهم التي ما زالت عالقة حتى الآن، ألا وهي إعداد لائحة تمثل المعارضة بأكبر قدر ممكن من أجل المشاركة في الحوار مع الحكومة، وإعداد لائحة بالمنظمات الإرهابية التي لن ينطبق عليها وقف إطلاق النار».
ولفت المسؤول الروسي إلى أن «تحقيق تقدم في هذه العملية رهن بسرعة إعداد هاتين اللائحتين»، مضيفاً «علينا أن نحاول احترام المهل الزمنية التي تم الاتفاق عليها في فيينا في نهاية تشرين الأول (أكتوبر) الماضي.
وعقد هذا الاجتماع الثلاثي في إطار الجهود الديبلوماسية الدولية التي تبذلها منذ نهاية تشرين الأول (أكتوبر) الماضي «مجموعة فيينا» التي تضم 17 دولة بينها الولايات المتحدة وروسيا والسعودية وإيران، وثلاث منظمات دولية وإقليمية هي الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية.
وكانت مجموعة فيينا وضعت خطة لحل الأزمة السورية تنص خصوصاً على عقد اجتماع بين ممثلي النظام السوري والمعارضة بحلول الأول من كانون الثاني (يناير) 2016، وإرساء وقف لإطلاق النار لا يشمل المنظمات «الإرهابية»، يليه تنظيم انتخابات واعتماد دستور جديد.

 صحيفة الحياة_

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.