مواقف طريفة وحكايا من الشارع السوري من انتخابات الأسد الأخيرة (2/3)

محاولة لنقل ما حدث من مواقف وتصريحات طريفة أثناء حملة انتخابات النظام السوري الرئاسية.

الأيام السورية؛ جميل عبد الرزاق

نعمة الكهرباء والماء في زمن الانتخابات

مع بدء الحملة الانتخابية شهد برنامج تقنين الكهرباء تحسناً، حيث زادت ساعات وصل الكهرباء في بعض المناطق، لتصل إلى ساعتَيْ وصل وخمس ساعات قطع، وفي العاصمة السورية تقلص القطع إلى ساعتين مقابل ثلاث ساعات وصل.

كما شهدت كميات ضخ المياه تحسناً في المناطق التي تعاني من قطع عدة أيام، مثل ريف دمشق الذي يصل فيه ضخ المياه ليومين فقط كل أسبوع، ومحافظتي حمص وحماة.

أما أزمات ارتفاع الأسعار وشح الخبز والغاز والبنزين فما زالت على حالها، لكنها سحبت من التداول الإعلامي بعد اعتماد طريقة التبليغ بالرسائل الهاتفية لتسلم المخصصات وانحسار الطوابير في الشارع.

وقالت مصادر أهلية في مدينة حمص لـ”الشرق الأوسط”: “من المتوقع بعد الانتخابات أن نعود إلى الحياة الطبيعية. طبيعية بمعنى قطع دائم للكهرباء والماء وعودة مظفرة لطوابير الغاز والبنزين والخبز… الآن نعيش عرس الانتخابات، بعدها كل شيء يعود مثل قبل وأسوأ”.

حضور بائس للمرشحين الآخرين لرئاسة الجمهورية

الاتحاد العام الرياضي واتحاد نقابات العمال بدآ بتنظيم احتفالات شعبية داعمة للأسد للأندية الرياضية وللعاملين في شركات القطاع العام في مناطق سيطرة النظام شملت جميع المحافظات والبلدات والقرى، ما يجعل حضور المرشحين الآخرين لرئاسة الجمهورية عبد لله السلوم ومحمود مرعي حضوراً بائساً، بل يثير غضب الموالين، أحد أبناء اللاذقية كتب على حسابه في «فيسبوك»: “يجب كسر يد من علَّق صورة المرشح محمود مرعي عند مدخل جامعة تشرين، ألا يعلمون أن شعارنا (لا مرعي ولا عبد الله… بشار بعد الله)”

احتفاء الفنانين بقرار نقابي

وجّه رئيس فرع نقابة الفنانين السوريين بمحافظة حلب عبد الحليم حريري رسالة إلى أعضاء النقابة في المحافظة طالبهم فيها بتثبيت مشاركتهم في الانتخابات الرئاسية التي يحضّر لها النظام السوري، أواخر شهر مايو/ أيار الجاري، وتأكيد المشاركة خلال يومين على أبعد تقدير.

وجاء في نص الرسالة التي نشرها موقع “كلنا شركاء”: “السادة الزملاء الفنانين تحية حب مباركة من أعضاء مجلس فرع نقابة الفنانين بحلب، نتمنى منكم وبشكل إفرادي تسجيل شريط قصير لا يتجاوز نصف دقيقة بالصوت والصورة عبر هاتفكم المحمول، تعبيراً عن مشاركتكم بالانتخابات والاستحقاق الرئاسي وإرسالها مباشرة عبر الواتساب للزميل عبد الحليم حريري رئيس مجلس الفرع”.

وأوضح الموقع أن الرسالة جاءت بتوجيه من مخابرات النظام السوري، لإجراء إحصاء للفنانين الموالين للنظام، ونشر حساب النقابة التابع لفرع دمشق، تسجيلات مصورة لعدد من الفنانين السوريين، ابتدأها نقيب الفنانين زهير رمضان بالتأكيد على حقه في المشاركة.

وقال رمضان في التسجيل المصور إنه لا يرى أنسب من بشار الأسد لقيادة سورية، التي شبّهها بالسفينة التي تمر بمرحلة صعبة وعواصف شديدة، وبناء على ذلك سينتخبه لأن الدستور ضمن له المشاركة في الانتخابات الرئاسية.

مصدر فرانس برس، الأناضول الشرق الأوسط سانا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.