مواجهات مستمرة في القدس والمواجهات تنتقل إلى الضفة الغربية المحتلة

أصيب عدد من الأهالي والمتضامنين في حي الشيخ جراح برضوض واختناق، عقب اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي عليهم. وأفاد شهود عيان بأن القوات قمعت واعتدت على الأهالي والمتضامنين الذين نظموا وقفة منددة بالعدوان على قطاع غزة.

قسم الأخبار

دارت في الحرم القدسي، الثلاثاء 11 أيار/ مايو 2021، اشتباكات عنيفة بين الشرطة الإسرائيليّة وفلسطينيّين خلّفت أكثر من 500 جريح، في تصعيدٍ للعنف غير مسبوق منذ سنوات.

وجاءت المواجهات في القدس المحتلة والمسجد الاقصى تضامنا مع غزة وتنديدا بمحاولات الاحتلال تهجير سكان حي الشيخ جراح بالقدس.

في القدس.. وقفات تضامنية مع غزة

أصيب عدد من الأهالي والمتضامنين والنشطاء في حي الشيخ جراح برضوض واختناق، عقب اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي عليهم. وأفاد شهود عيان بأن قوات الاحتلال قمعت واعتدت على الأهالي والمتضامنين والنشطاء الذين نظموا وقفة منددة بالعدوان على قطاع غزة.

كشفت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) بأن أحياء ومناطق الثوري وبطن الهوى والرام وباب العامود شهدت مواجهات، وأطلقت قوات الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع، وقنابل الصوت تجاه المواطنين.

وقال شهود عيان، إن الشرطة الإسرائيلية أغلقت الشارع الرئيسي في حي الثوري بالقدس، كما أغلقت معبر كرم أبو سالم التجاري الوحيد في القطاع، حتى إشعار آخر.

يذكر أن فلسطينيين يرشقون الحجارة كانوا اشتبكوا مع أفراد الشرطة الإسرائيلية الذين استخدموا قنابل الصوت والرصاص المطاطي خارج المسجد الأقصى في القدس اليوم.

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، إن أكثر من 305 فلسطينيين أصيبوا في أعمال العنف، نُقل 228 منهم على الأقل إلى المستشفيات وحالة بعضهم حرجة، بينما قالت الشرطة الإسرائيلية، إن 21 شرطيا أصيبوا.

الضفة الغربية تدخل على خط المواجهات

انتقلت المواجهات إلى الضفة الغربية المحتلة، فجرت مسيرات حاشدة في مدينة جنين في شمال الضفة وفي طولكرم وقلقيلية ونابلس ورام الله.

اضرابات ومناوشات في الحرم القدسي (DW)

فتيل الأزمة.. حي الشيخ جراح

يذكر أن القدس الشرقية شهدت منذ أسابيع اضطرابات وأعمال عنف، أطلقها نزاع حول ملكية أراض في حي الشيخ جرّاح بنيت عليها منازل تعيش فيها أربع عائلات فلسطينية، تطالبها جمعية استيطانية بإخلائها.

أتت تلك الاضطرابات بعد أن قضت المحكمة المركزية في القدس بإخلاء عدد من العقارات الفلسطينية في الحي الذي أقامه الأردن لإيواء الفلسطينيين الذين هجّروا في العام 1948 ولديهم عقود إيجار تثبت ذلك.
لكن المحكمة العليا ألغت أمس الجلسة التي كان مقرراً عقدها اليوم الاثنين، على وقع الاضطرابات الحاصلة.

مصدر رويترز وكالة "وفا" (د.ب.أ)
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.