من يسيطر على المعابر الحدودية اللبنانية مع سوريا؟

تشير مصادر ميدانية إلى تحركات لقوات الشرطة الروسية في أكثر من ناحية على الحدود اللبنانية من الناحية السورية لإقفال ممرات غير شرعية تُستخدم للتهريب بالاتجاهين.

15
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

تشير تقارير رسمية إلى وجود 136 معبراً غير شرعي، بين سوريا ولبنان، مقابل 5 معابر شرعية هي العريضة والعبودية والبقيعة وجوسيه – القاع والمصنع.

في حين يقيم الجيش اللبناني 38 برج مراقبة، إضافة إلى نحو 200 مركز عسكري حدودي، وقد وصلت إلى لبنان رسائل كثيرة بضرورة ضبط الحدود مع سوريا، غير أن هذه الحدود ماتزال تتحكم فيها قوى متعددة، بما يحكم مصالحها، دون النظر لمصلحة البلدين وبخاصة لبنان، ويمكن التعرف إلى ذلك من خلال المعطيات التالية:

قوات الشرطة الروسية

1/ تشير مصادر ميدانية إلى تحركات لقوات الشرطة الروسية في أكثر من ناحية على الحدود اللبنانية من الناحية السورية لإقفال ممرات غير شرعية تُستخدم للتهريب بالاتجاهين.

2/ قوات الشرطة الروسية، استطاعت إقفال 23 معبراً من ناحية القلمون الشرقي، الموازي لقرى القاع والفاكهة وصولاً إلى عرسال.

3/ قالت مصادر إن الشرطة الروسية منعت دخول قافلة مؤلفة من 5 شاحنات محملة بمواد غذائية من الناحية السورية، وأجبرتها على العودة من حيث أتت بعدما حجزتها لساعات عدّة، مؤكدة أن هناك قراراً صارماً بمنع انتقال أي بضائع من سوريا إلى لبنان من أي نوع كانت، علماً أنّ عدد الشاحنات التي تنقل البضائع المهربة إلى لبنان يقدر بأكثر من 100 شاحنة يومياً، ما يحرم الخزينة اللبنانية من عائدات الجمارك ورسوم أخرى.

4/ في سياق النشاط الروسي بإقفال معابر غير شرعية عدّة، توضح أوساط دبلوماسية أن هذا القرار يأتي نتيجة تسويات إقليمية، أبرزها مقررات القمة الأمنية الثلاثية التي عُقدت في إسرائيل في يونيو (حزيران) الماضي، وجمعت إضافةً إلى نتنياهو، مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون ونظيره الروسي نيكولاي باتروشيف، والتي أكدت عمق التعاون والتنسيق الاستراتيجي بين هذه الدول والسعي لإعادة تعزيز الحلف بينها.

حزب الله

5/ من جهة ثانية، ترجّح الأوساط أن يكون ضمن الاتفاق، منع حزب الله من إدخال الأسلحة الاستراتيجية والصواريخ الدقيقة عبر الحدود السورية إلى لبنان، وتعهّد روسيا بتشديد قبضتها على الحدود وإقفال المعابر غير الشرعية التي ترصد عبر الأقمار الصناعية، مشددةً على أن تقارير أمنية أميركية عدّة نُقلت إلى الجانب اللبناني، تحذر من ترك الحدود اللبنانية سائبة بما يتناسب مع المشروع الإيراني بفتح ممر بري من بيروت إلى طهران وتحت حراسة حزب الله في لبنان وأجزاء من سوريا.

6/ المعابر بين منطقة الهرمل اللبنانية والقصير السورية ،معظمها  يقع تحت سيطرة حزب الله من الناحيتين.

عصابات التهريب

7/ عصابات التهريب تتقاسم أرباحها التي تُقدّر بـ 300 ألف دولار يومياً، مع حزب الله وميليشيات موالية للنظام السوري، ويتقاضى الحزب مبلغاً يتراوح بين 5 و10 آلاف دولار لقاء كل حاوية تبعاً لنوعية البضاعة المنوي إدخالها إلى لبنان.

الجيش اللبناني

8/ توضح مصادر عسكرية لبنانية أنّ قضية المعابر غير الشرعية، قضية سياسية وأنّ بإمكان الجيش اللبناني إقفالها بشكل شبه تام عندما يكون هناك قرار سياسي صادر عن مجلس الوزراء.

9/هناك قيود على الجيش بشأن تحرك حزب الله على الحدود اللبنانية السورية، كذلك آلياته والشاحنات التابعة له انطلاقاً من البيان الوزاري للحكومة الذي يعطيه شرعية التحرك تحت مبررات “أمن المقاومة”.

10/ لفتت المصادر العسكرية أن الجيش اللبناني تسلّم من بريطانيا والولايات المتحدة معدات مراقبة وأبراج لضبط الحدود، مشيرةً إلى زيارات عدّة قام بها قائد المنطقة الوسطى في الجيش الأميركي الجنرال جوزيف فوتيل للاطلاع على قدرات الجيش اللبناني على الحدود الشرقية.

مصدر وكالات
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.