من هو (وليام بن جون شكسبير) ؟

من أشهر الشخصيات الأدبية الكبرى في العالم الغربي وفي الأدب العالمي. مؤلف مسرحي وشاعر بريطاني، كتب العديد من المسرحيات التي ما يزال تأثيرها حتى بعد أكثر من أربعمئة عام، كاتب المسرحية الشهيرة “روميو وجوليت” التي ذاع صيتها.

الأيام السورية؛ فاطمة محمد

مولده ونشأته:

ولد شكسبير في الثالث والعشرين من شهر نيسان عام 1564م، في “ستراتفورد أبون” آفون تحديداً في انكلترا، ولا يعلم عن طفولته إلا القليل جداً، والده تاجر جلود ناجح، وقد تولى منصب عام وهو: عضو المجلس المحلي.

دخل شكسبير المدرسة الثانوية وأتقن الشعر والتاريخ واليونانية واللاتينية. وتعلم في مدرسة قواعد اللغة في ستراتفورد، تزوج من آن هاثاواي وهو في عمر الثمانية عشر عاماً، والتي كانت تكبره بثماني سنوات، وأنجب منها ثلاثة أولاد بنت وصبيان، هم: سوزانا، والتوءمان هامنت وجوديث.

أعماله المهنية:

بدأ حياته المهنية بالعمل كممثل وكاتب مسرحي في شركة تمثيل “رجال اللورد تشامبرلين” وذلك عام 1594م، وبقي شكسبير حتى نهاية حياته المهنية في لندن مرتبطاً مع هذه الشركة، حيث كانت حياته المهنية في أوج ازدهارها عام 1597م، واستطاع في تلك الفترة شراء مكان جديد للإقامة فيه في ستراتفورد وهو المكان الذي سكنه خلال سنوات تقاعده في وقت لاحق، وبعدها بسنتين أصبح وليم شريكاً في ملكية مسرح غلوب، وبعدها بتسع سنوات أصبح مالكاً لمسرح بلاكفريارز، أما تقاعده فكان بعد امتلاكه المسرح بخمس سنوات.

 مؤلفاته ومسرحياته:

كتب شكسبير أكثر من ثلاثين مسرحية، حيث قسمت إلى أربع أقسام: الرومانسية، التاريخية، المأساوية، الكوميدية.

اشتهرت أعمال شكسبير المسرحية في طليعتها: روميو وجوليت: التي تدور فصولها في مدينة “فيرونا” الإيطالية، وتروي فصول صراع مرير بين أسرتين نافذتين تنشأ في أتونه علاقة حب صادقة بين الفتى روميو والفتاة جولييت.

يوليوس قيصر: تروي حياة القيصر الروماني والمؤامرات التي تعرّض لها من وسطه الاجتماعي والسياسي لأسباب تدور في مجملها على الحكم.

هاملت: تراجيديا في منتهى المأساوية يقال أنه كتبها متأثراً بموت ولده هامنت.

عطيل: تراجيديا استوحاها من قصة إيطالية تروي حياة ضابط مغربي سام في جيش “جمهورية البندقية” أحب فتاة تدعى “ديدمونة” فتزوجها لكنّه قتل حبيبته بسبب الغيرة فتتناول المسرحية فكرتين رئيسيتين هما: الحب والخيانة.

تاجر البندقية: من أهم أعمال شكسبير ومن أكثر المسرحيات التي نالت شهرة وعداء في ذات الوقت، فقد تناولت مواضيع حساسة أهمّها: العداء القائم بين المسيحيين واليهود ممّا جعل اليهود في ذلك الحين يعلنون سخطهم عليه، كما تناولت مواضيع متعلقة بالثورة والحب والانتقام.

أشعاره:

اشتهر وليم شكسبير بشعر السوناته، وهي مجموعة مكونة من 154 قصيدة، تتحدث هذه القصائد عن عدّة مواضيع، منها: الحب، والجمال والسياسة وغيرها، بالإضافة إلى ذلك فقد كتب شكسبير عدة قصائد وأشعار مثل: فينوس، أدونيس، شكوى العشاق، اغتصاب لوكريس.

من أجمل أشعاره في الحب:

إذا كنت رجلاً بمعنى الكلمة

فلا تسمح لفتاة أن تبكي

وإذا كنت تحب الفتاة فلا تدعها تغيب عنك

وإذا كنت تعشقها فلا تسمح لها بالرحيل.

يقول في الحب أيضاً:

لحظات الحب.. هي اللحظات التي تخلد في أذهاننا

وتحمل كل معاني السعادة، فلا تندم على لحظة حب عشتها.

حتى ولو صارت ذكرى تؤلمك فإذا كانت الزهرة قد جفت وضاع عبيرها.

ولم يبق منها غير الأشواك، فلا تنسى أنّها منحتك يوماً عطراً جميلاً أسعدك.

 شكسبير والسياسة:

التزم السياسة فكراً وعملاً كونها أقدم مهنة في التاريخ من حيث الفساد والعهر والاستخفاف بمصائر الفقراء، لم يكن أي منتج فكري لشكسبير خال من الوصف والاتهام، والإدانة لصفاقة وسفاهة وسطحية هؤلاء الساسة الذين جروا الويلات  لشعوبهم بتصرفاتهم الفردية والساذجة حدّ اللعنة، حتى لقب بشاعر الوطنية. ومن أجمل أقواله في السياسة:

الذئب ما كان ليكون ذئباً لو لم تكن الخراف خرافاً.

البعض ترفعه الخطيئة والبعض تسقطه الفضيلة.

إننا نُعلّم الآخرين دروساً في سفك الدماء، فإذا ما حفظوا الدرس قاموا بالتجربة علينا.

الرحمة جوهر القانون، ولا يستخدم القانون بقسوة إلا للطغاة.

يموت الجبناء مرات عديدة قبل أن يأتي أجلهم، أمّا الشجعان فيذوقون الموت مرة واحدة.

من خلال أشواك الخطر، نحصل على زهور السلام.

عندما تأتي البلايا لا تأتي كالجواسيس فرادى بل كتائب كتائب.

أجمل أقوال شكسبير في الحياة والأمل:

الدنيا مسرح كبير وكل الرجال والنساء ما هم الا ممثلين على هذا المسرح.

الزمن بطيء جدا لمن ينتظر: سريع جدا لمن يخشى: طويل جدا لمن يتألم: قصير جدا لمن يحتفل لكنه الأبدي لمن يحب.

إنّ الأمل سريع يطير بأجنحة الخطاف فيخلق من العظماء قديسين ومن قليلي الشأن عظماء.

وبهذا نكون قد تعرفنا؛ أنّ شكسبير كان رجل سياسة وصانع السياسيين، وناقداً لهم ولأفعالهم، وهو الفنان والإعلامي المسؤول وصاحب الرسائل المسؤولة تجاه المجتمع. إضافة لرهافة حسّه ونبل مشاعره بأعمالٍ عظيمة تركت بصمة لا تنسى.

وفاته:

قضى سنواته الأخيرة في مسقط رأسه ستراتفورد بين أهله وأصدقائه؛ ولكنّه أصيب بالحمى التيفية التي أهلكته حد الموت، فكانت وفاته في 23 أبريل 1616 ميلادي.

 

مصدر edarabia موضوع كوم
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
تعليق 1
  1. المؤسسات الإسلامية يقول

    أسعدك المولى وجعل ما تقدمه في ميزان حسناتك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.