من هو فراس طلاس ملك السُّكر؟

يوصف فراس طلاس بأنه قطب تجاري وملك السكر السوري، وكان ثاني أغنى شخص في سوريا بعد ابن خال بشار الأسد رامي مخلوف. استفاد من السياسات الاقتصادية للنظام خلال عقد 2000، فقد كان لديه المسار الداخلي أثناء عملية الخصخصة في سوريا.

قسم الأخبار

تعدّ عائلة طلاس من العائلات الكبيرة في محافظة حمص ومدينة الرستن، اكتسبت عائلة طلاس شهرتها على مر السنوات الماضية بسبب تولي العماد أول مصطفى عبد القادر طلاس (توفي عن 80 عاما) منصب وزير الدفاع في سوريا في الفترة من عام 1972 حتى 2004، وكان العماد مصطفى طلاس من أبرز المقربين من الرئيس حافظ الأسد ضمن ما سمي بالحرس القديم وبيت سرّه.

من هو فراس طلاس

ولد فراس طلاس في دمشق في 20 أغسطس 1960، وهو ثاني أكبر أبناء مصطفى طلاس.

متزوج من السيدة لبنى الصوفي من مدينة اللاذقية، وكان قبلها متزوجاً من السيدة رانيا الجابري منذ عام 1984 حتى وقع الطلاق بينهما سنة 2012.

التحصيل العلمي

التحق بمدرسة إيكول لايك في دمشق وتخرج في عام 1978. درس إدارة الأعمال في جامعة دمشق وحصل على درجة البكالوريوس في الاقتصاد في عام 1984.

ذهب إلى فرنسا لدراسة اللغة الفرنسية وحصل على إجازة في التجارة من باريس.

النشاط التجاري

يوصف فراس طلاس بأنه قطب تجاري وملك السكر السوري، وكان ثاني أغنى شخص في سوريا بعد ابن خال بشار الأسد رامي مخلوف.

استفاد فراس من السياسات الاقتصادية للنظام خلال عقد 2000، فقد كان لديه المسار الداخلي أثناء عملية الخصخصة في سوريا.

أسس مجموعة من أجل سوريا الاقتصادية الشهيرة باسم مجموعة “ماس”الاقتصادية التي اشتق اسمها من الحروف الأولى لعبارة” من أجل سوريا” في عام 1984، وتعد الشركة من أوائل الشركات في الوطن العربي التي عملت في إنشاء البيوت البلاستيكية، ودخلت أيضاً في مجالات التطوير الصناعي والخدمي داخل سورية وخارجها، وأسس كذلك، شركة بالميرا سوديك للتطوير العقاري، شركة ماس المعدنية، الأكرم للصناعات المعدنية ، شركة الجبل الأخضر للكونسروة، شركة أوغاريت للتطوير.

في عام 2010 انضم إلى المجموعة المالية هيرميس سوريا مع المجموعة المالية هيرميس البنك الاستثماري المصري الرائد في الوطن العربي.

بالإضافة إلى ذلك كان طلاس الشريك المحلي المشترك لشركة لافارج الفرنسية للأسمنت.

هو أيضا رئيس تدمر-سوديك، وهو المدير العام لشركة تدمر للتطوير العقاري.

محطات سياسية

فراس طلاس عضو سابق في حزب البعث، وكان هو وشقيقه مناف طلاس يعتبران بشار الأسد من الأصدقاء المقربين.

وذكرت فوربس في عام 2011 أنه كان من بين الذين حصلوا على لجنة 5٪ على الصفقات التي توسطت في سوريا.

في مارس 2012 أفادت وكالة فرانس برس أن فراس ووالده وزير الدفاع السابق مصطفى طلاس وصلا إلى باريس، ومع ذلك هناك معلومات أخرى عن انشقاقه.

يذكر أن مصطفى طلاس وابنه فراس غادرا سوريا منذ اندلاع الثورة ضد الأسد في عام 2011.

غادر مصطفى طلاس إلى فرنسا لما وصفه بأنه علاج طبي في حين غادر فراس سوريا إلى مصر في عام 2011. وتشير تقارير كثيرة إلى أن فراس موجود في دبي.

في 26 يوليو 2012 أعرب فراس طلاس عن تأييده لاستقالة بشار الأسد. كما أعلن أنه قدم للواء الفاروق في الجيش السوري الحر بقيادة ابن عمه عبد الرزاق طلاس مساعدات إنسانية وإغاثية.

في 8 مارس 2013 قال لقناة العربية إن سوريا كانت لديها صفقات تجارية سرية مع إسرائيل.

تهم بالثورة المضادة

وجهت لطلاس العديد من الاتهامات فيما يخص “الثورة المضادة” للثورة السورية.

وكانت صحيفة “لوموند” الفرنسية كشفت في وقت سابق عن “فضيحة مدوية”، تمثّلت في تعاون الفرع السوري لشركة “لافارج” الفرنسية لصناعة الإسمنت، مع تنظيم داعش ما بين العامين 2013 و2014، لضمان استمرار المصنع في عمله.

وقالت وكالة الأنباء الفرنسية “أ ف ب”، إن مدير مصنع “لافارج” برونو بيشو، كشف في التحقيقات مع السلطات الفرنسية، أن الشركة دفعت مبالغ مالية لفراس طلاس، تراوحت ما بين 80-100 ألف دولار، بغية حماية موظفيها، ودفعت مبالغ مالية للفصائل المسلحة المتواجدة في المنطقة المحيطة بالمصنع، ووصلت حصة “داعش” منها إلى 20 ألف دولار شهرياً.

تيار وعد

شارك فراس طلاس بتأسيس “تيار الوعد السوري” المعارض في تركيا والذي يعرّف عن نفسه عبر موقعه الإلكتروني بما يلي: “مجموعةٌ من السوريين نريد الحياة لأنفسنا ولأولادنا ولشعبنا، قررنا أن نجمع أنفسنا وننظم صفوفنا للعمل لأجل سوريا الوطن، ليسَ الوعد تكتلاً سياسياً وليس بديلاً لأحد، كما أنه ليس منظمةً مدنية أو جمعية خيرية، وليس حزباً سياسياً أو قيادةً عسكرية، كذلك ليس مشروعاً استثمارياً ولا مبادرةً سياسية”.

وكتب في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: “أعلن أني انضممت الى مجموعه من الشباب والصبايا وسينضم الينا الكثير من السوريين الذين وضعوا همّ بلدهم فوق كل اعتبار، وآلوا على أنفسهم العمل حتى وصول بلدنا الى شط الامان والوصول الى مؤتمر سوري عام بتمثيل حقيقي من السوريين “.

ومن المؤسسين لنواة تيار “الوعد السوري” بحسب طلاس: (بسام معلوف – حامد محمد – حمدان أتاسي – ربى حنا – ريم جحى – زياد الخالدي – زين الملازي – صخر ادريس – عروه عيسى – فراس طلاس – منذر السلال – محمود حمام – محمود بادنجكي – محمود عساف – نبيل دك الباب – وليد النبواني).

وأكد طلاس أن هدف التيار هو طرح خارطة طريق تتيح لكل السوريين العيش في وطن يشبههم.

مصدر فرانس برس، موقع تيار الوعد روزنة، المعرفة وكالات
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.