من هو “أنتوني بلينكن” وزير الخارجية الأمريكية؟

انضم بلينكن إلى حملة جو بايدن فور إعلان نائب الرئيس السابق ترشحه لخوض السباق التمهيدي داخل الحزب الديمقراطي، وظل سندا له ومستشارا وفيا لغاية فوزه في انتخابات الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني.

قسم الأخبار

اختار الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن ، السياسي المخضرم أنتوني بلينكن وزيرا للخارجية كإعلان لعهد جديد يضع في خانة “القطيعة” أربع سنوات من الاضطراب والجدل التي ميزت حكم الجمهوري دونالد ترامب، فمن هو؟

الولادة والتعليم

1/ ولد أنتوني بلينكن 16 أبريل/نيسان 1962 في نيويورك من أب دبلوماسي وأم شغوفة بالثقافة. وكان عمه سفيرا سابقا وزوج أمه محام دافع عن عدة شخصيات معروفة أبرزها عضو فرقة “البيتلز” الإنكليزية جون لينون والممثلة الأمريكية جاين فوندا.

2/ بدأ دراسته في مدرسة عريقة بحي مانهاتن قبل أن ينتقل برفقة والدته إلى باريس حيث وصل في سن التاسعة وتابع دراسته، لا سيما في ثانوية ثنائية اللغة بالدائرة 15. وبالتالي لم يصبح الرجل فراكوفونيا فحسب بل محبا لفرنسا.

3/ بعد الثانوية، تابع دراسته الجامعية بكلية الحقوق في باريس ثم في جامعتي هارفارد وكولومبيا في نيويورك.
انتقل من مهنة الصحافة (التي مارسها لوقت قصير في صحيفة “الجمهورية الجديدة”) إلى البيت الأبيض حيث أصبح محرر خطابات الرئيس الديمقراطي السابق بيل كلينتون في مجال السياسة الخارجية.

مهام سياسية رفيعة

كان أنتوني بلينكن، على مدى سنوات، أحد المستشارين الرئيسيين للسيناتور جو بايدن عندما كان رئيسا للجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ.

لدى تولي باراك أوباما الرئاسة في 2009، شغل بلينكن منصب مستشار الأمن القومي لنائب الرئيس ثم نائبا لمستشار الأمن القومي للرئيس، ليصبح في 2014 نائبا لوزير الخارجية (جون كيري).

يظهر هذا الدبلوماسي الفرانكفوني في الصورة الشهيرة التي التقطت فيما تسمى “غرفة العمليات” التي نشرها البيت الأبيض بعيد عملية قتل زعيم تنظيم “القاعدة” أسامة بن لادن بمدينة أبوت آباد الباكستانية في 11 مايو/أيار 2011.

انضم بلينكن إلى حملة جو بايدن فور إعلان نائب الرئيس السابق ترشحه لخوض السباق التمهيدي داخل الحزب الديمقراطي، وظل سندا له ومستشارا وفيا لغاية فوزه في انتخابات الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني.

مواقف وقناعات

1/ معروف عن أنتوني بلينكن، المتشبث بالقيم الأمريكية وبالتعددية في مجال العلاقات الدولية، إيمانه بدور وأهمية الدبلوماسية الأمريكية في الدفاع عن الديمقراطية وحقوق الإنسان. وتشكل هذه القضايا مسألة جوهرية بالنسبة إليه وإلى زوج أمه، المحامي الدولي الراحل صامويل بيزار أحد أصغر الناجين من المحرقة النازية والذي أصبح كاتبا ومستشارا للرئيس الأمريكي السابق جون كينيدي.

2/ لاحظ العديد من المحللين أن نائب وزير الخارجية السابق، البالغ من العمر 58عاماً، ليس سلساً بما فيه الكفاية، وأنّ سياسته تتركز على نقطة واحدة هي” إذا لم تدير الولايات لمتحدة العالم، فإن شخصاً آخر سيفعل ذلك، في التحالفات التجارية”.

3/ تتركز رؤية وزير الخارجية الأمريكي الجديد للتحالف مع إسرائيل على أن إدارة بايدن ستلتزم بمصالح إسرائيل بشتى الطرق، وتعارض ربط المساعدات العسكرية والاقتصادية لإسرائيل بأي شروط أو عقوبات لها علاقة بالاحتلال الإسرائيلي لفلسطين، وتقترب نظرة وزير الخارجية الجديد من رؤية بايدن بشأن ضرورة العودة إلى “حل الدولتين”، وهو يعتقد أنها “الطريقة المناسبة لضمان مستقبل إسرائيل بشكل كامل”.

6/ انتقد بلينكن في السابق إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بسبب قراره بانسحاب القوات الأمريكية من سوريا، وقد كانت حجة الوزير الجديد بأن هذا الانسحاب سيقوض أمن إسرائيل.

موقفه من النظام السوري

1/ دفعه الإيمان بضرورة الدفاع عن الديمقراطية إلى دعم تدخل عسكري أمريكي في سوريا في 2013 عندما وجهت لنظام الرئيس بشار الأسد اتهامات باستخدام السلاح الكيماوي ضد المعارضة المسلحة. وكان باراك أوباما قرر آنذاك عدم التدخل رغم إصرار فرنسا على استخدام القوة ضد دمشق.

2/ قال بلينكن لفرانس24 في مايو/أيار 2017 إن “الولايات المتحدة، بصفتها قطبا بارزا في المجتمع الدولي، تتحمل شيئا من المسؤولية في الصراع الدائر في سوريا”. وأضاف: “كان بإمكان مزيج من الدبلوماسية والضربات المستهدفة الدفع بالأسد إلى الجلوس حول طاولة المفاوضات وقبول مرحلة انتقالية” في البلاد.

مصدر فرانس برس بي بي سي وكالات
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.