من هم أبرز قادة التنظيمات المتطرفة الذين تم اغتيالهم في سوريا؟

هل اغتيال قادة التنظيمات المتطرفة يضعفها ويشتت قواها أم، أن هذه التنظيمات لا تتأثر باغتيال قيادات الواجهة الإعلامية، بقدر تأثرها باغتيال الشرعيين أو المنظرين الحقيقيين؟

قسم الأخبار

كان قتل زعيم تنظيم “داعش” أبو بكر البغدادي في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي في عملية إنزال جرت في قرية” بابسقا”، بريف محافظة إدلب السورية، الضربة الأكبرللتنظيم في سورية والعراق، لكن دائرة الاستهداف المباشر من قبل التحالف الدولي لقادة آخرين لم تتوقف عن الاتساع من سنوات وحتى الآن، ومن القادة الذين تم اغتيالهم :

” أبو سعد الشمالي” والي الرقة

استهدفت طائرة مسيَّرة يُعتقد أنها تابعة للتحالف الدولي بصاروخ موجّه، مساء السبت 20 حزيران/ يونيو، على طريق الدانا – الباب بريف حلب الشمالي الشرقي، “والي الرقة” لدى “داعش”، فايز العكل، الملقب بـ”أبو سعد الشمالي”، على دراجة نارية، وقتل من فوره.

الزاوي والجغيفي

أواخر مايو/ أيار الماضي، أعلن “التحالف” أنه نفّذ مع “قسد” عملية مداهمة استهدفت مخبأً لـ”داعش” في محافظة دير الزور شرقي سورية، أدت إلى مقتل المدعو أحمد إسماعيل الزاوي، المسؤول عن شمالي بغداد، ومقتل المدعو أحمد عبدو محمد حسن الجغيفي، المسؤول عن العمليات اللوجستية لدى التنظيم.

أبو القسام الأردني وبلال الصنعاني

في 15 حزيران الحالي، اغتيل بطيران التحالف، في محيط إدلب، أبو القسام الأردني أحد الأصدقاء المقربين ل”أبو مصعب الزرقاوي” منذ طفولته، وهو القائد العسكري البارز بتنظيم “حراس الدين”، واسمه خالد العاروري برفقة آخر، هو” بلال الصنعاني ” زعيم “جيش البادية”، بغارة نفذها طيران مسير في مدينة إدلب.

وكان العاروري القائد الأهم في تنظيم “حراس الدين” المدرج على قوائم الإرهاب الدولية، إلى جانب كل من الأردنيين “سامي العريدي” وبلال خريسات المعروف بـ”أبو خديجة الأردني” والسوري “سمير حجازي” المعروف بلقب “أبو الفاروق السوري”.

أبو محمد العدناني

كان التحالف الدولي قد اغتال منتصف عام 2016 واحداً من أبرز قادة “داعش”، هو أبو محمد العدناني، الذي كان المتحدث باسم التنظيم، وتولى منصب “أمير الشام” فيه. والعدناني (طه صبحي فلاحة، المولود في سورية عام 1977، في بلدة بنش في محافظة إدلب)، أعلن قيام ما يسمّى “دولة الخلافة” في منتصف عام 2014، وقُتل بغارة جوية من “التحالف” في ريف حلب الشمالي الشرقي.

“أبو خديجة الأردني” أو “بلال خريسات”

نهاية عام 2019 اغتالته طائرة للتحالف بمحيط بلدة ترمانين غرب حلب.

قادة من حراس الدين

في 30 يونيو/ حزيران 2019، أكدت وزارة الدفاع الأميركية استهداف طائرة مسيَّرة مبنى في ريف حلب الجنوبي، كان عدد من قادة “حراس الدين” وغيرهم من قادة الفصائل المتشددة، مجتمعين فيه لحلّ نزاعات داخلية.

أبو أسامة الليبي

في أغسطس/ آب من العام ذاته، أعلن البنتاغون استهداف معسكر تدريبي يستخدمه كل من “حراس الدين” و”أنصار التوحيد”، ما أدى إلى مقتل أحد أهم قادة الأنصار، وهو ليبي الجنسية، وملقب بـ”أبو أسامة الليبي”.

أبو إسلام المصري

عام 2017، اغتال طيران “التحالف “أبو إسلام المصري”، ، وقد قتل من فوره، وكان قيادياً في “جبهة النصرة”.

أبو الخير المصري

قُتل في العام ذاته “أبو الخير المصري” الذي كان من قيادات “القاعدة” في سورية.

أبو الفرج المصري

في أواخر 2016، اغتيل واحد من أهم قادة “النصرة” في سورية، هو أحمد سلامة مبروك، الشهير بـ”أبو الفرج المصري”، بعدما استهدفته طائرة أميركية على أطراف جسر الشغور في ريف إدلب.

مصدر وكالات
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.