من قلبي سلام للخرطوم… تضامن عربي واسع مع السودان عقب فيضانات النيل

عبر المغردون عن حزنهم لما عاناه السودانيون الذين تشردوا بسبب غرق مدنهم الواقعة على ضفاف نهر النيل، كما عبروا عن آلمهم لما يعاني منه الشعب السوداني.

الأيام السورية؛ داريا محمد

#من_قلبي_سلام_للخرطوم:

أطلق ناشطون عرب على مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاغ من قلبي سلام للخرطوم، عقب إعلان السودان حالة الطوارئ بكافة أنحاء البلاد، واعتبار “السودان منطقة كوارث طبيعية”، لمواجهة فيضانات النيل الكبيرة التي أغرقت مساحات واسعة من البلاد.

أعلن المغردون عن دعمهم وتضامنهم مع شعب السودان بعد الفيضانات.

وعبر المغردون عن حزنهم لما عاناه السودانيون الذين تشردوا بسبب غرق مدنهم الواقعة على ضفاف نهر النيل، كما عبروا عن آلمهم لما يعاني منه الشعب السوداني.

لاقى الهاشتاغ انتشارا واسعا، وظهر في ترند التويتر في عدد من الدول العربية.


#حوار_الفازلين:

أثار انتشار مقطع فيديو مصور من برنامج “هي وبس” للإعلامية رضوى الشربيني استضافت فيه طبيبة جلدية نصحت الفتيات باستخدام “الفازلين” قبل البكاء حتى لا يتسبب البكاء في هالات سوداء، سخرية واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي.

دشن مغردون هاشتاغ حوار الفازلين، الذي أثار الكثير من الجدل على تويتر، واختلف ردود أفعال المغردين، فالبعض سخر من النصيحة بتصميم كوميكس، والبعض الآخر اعتبر أن للفازلين فوائد سلبية للبشرة.

وعلقت الإعلامية رضوى الشربيني على الهاشتاغ بعد انتشار الفيديو، وقالت عبر حسابها الرسمي على تويتر: “وانتي بتعيطي…افتكري حوار الفازلين ده هتضحكي…… ومفيش موضوع”.

حظي الهاشتاغ على تفاعل كبير، وحصد ترند تويتر في مصر خلال اليومين الماضيين.


#إقالة_وزير_الصحة_الأردني:

نشر ناشطون أردنيون هاشتاغ إقالة وزير الصحة الأردني سعد جابر على مواقع التواصل الاجتماعي، عقب تصريحات جابر التي قال فيها “يطالبوننا بخدمات مايو كلينك ونحن دولة فقيرة”.

طالب الناشطون خلال الهاشتاغ بإقالة الوزير ومحاكمته، لأنه تسبب بوفاة طفلة بسبب عدم وجود سرير لها في مستشفى البشير، على حد وصفهم.

عبر المغردون عن غضبهم من طريقة تعامل بلدهم مع فيروس كورونا، خاصة بعد ظهور الوزير في المشفى برفقة عدد من مرافقيه ومدير المستشفيات الدكتور محمود زريقات، من دون ارتداء كمامات أو حتى تباعد اجتماعي.

تصدّر الوسم قائمة أكثر الهاشتاغات انتشاراً وتفاعلاً في الأردن.


#أريد_سمكتي:

طالب مغردون لبنانيون على تويتر بحصصهم من الأسماك التي قدمتها موريتانيا للبنان في محنة الانفجار (الذي ضرب مرفأ العاصمة بيروت في 4 أغسطس/ آب الماضي)، من خلال هاشتاغ أريد سمكتي الذي لاقى اهتمام كبير من المغردين.

سلط الناشطون خلال الهاشتاغ استغلال وفساد الطبقة الحاكمة، وتساءلوا عن مصير 12 طناً من الأسماك، تبرعت بها السلطات الموريتانية للشعب المتضرّر من انفجار المرفأ، مؤكدين أنهم لم يحصلوا على أي من تلك الأسماك، ولم يسمعوا بأحد من معارفهم حصل عليها.

هذا وتفاعل مغردون موريتانيون مع الهاتشاغ طالبوا بالكشف عن مصير الأسماك وتسليمها إلى الشعب اللبناني.

حصل الهاشتاغ على تفاعل واسع، تصدّر قائمة التغريدات في لبنان.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.