من قتل وسام الحسن ؟……..وما هي الدوافع ؟ – بقلم نجوى شبلي

تضاربت الأقوال في توجيه الاتهام إلى من قام باغتيال العميد وسام الحسن رئيس فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي اللبناني ,وأغلب الآراء ذهبت إلى حزب الله .

ولعل ما يدعم هذا الرأي هو دوره في كشف قضية ميشيل سماحة ودور النظام السوري في هذه القضية ,ولا ننسى أن وسام الحسن كان مسؤولا أيضا عن ملف اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري ؛عدا عما يشاع عن اتصالات وسام الحسن بالجيش الحر .

فما هي دوافع هذا الاغتيال ؟!……

هل هو لجر المنطقة إلى حرب شاملة قد تتوسع لتصبح حربا عالمية ثالثة تعمل إلى خلط الأوراق ,وإلى إعادة تقسيم المنطقة إلى دويلات طائفية أو عرقية ,وهذا ما كانت تسعى إليه الدول الكبرى كالولايات المتحدة وغيرها ؟!…

أم أن الأمر هو لإخفاء معلومات تتعلق باغتيال شخصيات لبنانية منها ماتم سابقا كاغتيال الحريري وسمير القصير وبيير الجميل ,ومنها ما هو حديث كا غتيال شيوخ سنة مؤيدين للثورة السورية ,ثم محاولة اغتيال سمير جعجع وغيره من الشخصيات المعارضة لحزب الله اللبناني وللنظام السوري .

أم أن هناك أسباب لا تقل خطورة كدور ه في إعادة السيادة للقرار اللبناني ؟.وقد يكون لسفر وسام الحسن إلى فرنسا ثم عودته منذ أقل من أربع وعشرين ساعة دور ما فيما حصل .

ولعل ما يشير إلى السبب وهو جر المنطقة إلى حرب شاملة هو التحرش الدائم بتركيا ,وتحريض المعارضة هناك على إثارة البلابل ؛لخلق جو من عدم الاستقرار فيها .

وهل يمكن أن ننسى التحرشات الكثيرة أيضا مع الجانب الاردني ,وكذلك مع لبنان مع تبعية كثير من الاحزاب اللبنانية والمسيطرين على الحكم فيه للنظام في سورية .

قد يحرص البعض على إبعاد الشبهة عن حزب الله وسورية ونسب أمر التفجيرات في لبنان واغتيال وسام الحسن إلى الموساد الإسرائيلي خاصة أنه كشف الكثير من شبكات التجسس الإسرائيلي في لبنان ,ونقول لهؤلاء :إن إسرائيل التي عاشت أربعين سنة آمنة على حدودها مع سورية لا بد أن ترد الجميل لهذا النظام ,وتعمل وفق أجندته هو ,وبما يعمل على مصلحة الاطراف الثلاثة :النظام السوري ,وحزب الله وإسرائيل ,والأيام كفيلة بفضح المستور .

(أم عبد الله الحرة)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.