من بينهم الوليد .. بأمرٍ ملكي توقيف أمراء ووزراء في المملكة السعودية

تحرير: أحمد عليان

أوقفت السلطات السعودية مجموعة كبيرة من الأمراء والوزراء السابقين بتهمٍ عدّة في وقتٍ متأخر من مساء يوم السبت 4 نوفمبر/ تشرين الثاني. وكشف حساب “أخبار السعودية”، المقرّب من الحكومة، توقيف السلطات السعودية للأمير الوليد بن طلال والأمير متعب بن عبدالله وأمير الرياض سابقاً، تركي بن عبدالله بن عبد العزيز، بالإضافة إلى رجل الأعمال البارز ورئيس مجموعة MBC الإخبارية، ورجل الأعمال صالح كامل مع 11 أميراً و 38 وزير ونائب وزير سابقين.

وحول التهم الموجّهة، ذكر الحساب أنّ ” السلطات أوقفت الأمير “و ط ع”، في إشارة إلى الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز، وذلك بتهم “غسيل الأموال”.

ورجّح مغرّدون أن يكون الأمير ” م ت ع ” الموقوف وفق ما ذكر الحساب، هو الأمير متعب بن عبد الله، الذي أعفي اليوم من رئاسة وزارة الحرس الوطني، وذلك بتهم “الفساد في صفقات السلاح خلال حقبته”. كما تمّ توقيف رئيس الديوان الملكي السابق خالد التويجري، ورئيس مجموعة “إم بي سي” السابق، الوليد الابراهيم، بتهم الفساد أيضاً، بالإضافة إلى أمير الرياض السابق، تركي بن عبدالله، الذي طالته تهمة الفساد في مشروع ” قطار الرياض”، بحسب ما تمّ ذكره.

وكانت قضية سيول جدّة سبباً بتوقيف وزير الاقتصاد والتخطيط المقال، عادل الفقيه، ووزير المالية السابق، إبراهيم العساف، والأمير تركي بن ناصر بن عبد العزيز.

وعن خبر توقيف ( خ م ) بتهم الفساد والاختلاس، رجّح معلقون أن يكون المعني رئيس الخطوط السعودية السابق خالد الملحم.

من جهتها ذكرت صحيفة “سبق” السعودية، أنَّ السلطات أوقفت محافظ هيئة الاستثمار الأسبق (ع، د) بعدة تهم تتعلق بـ”الفساد” و”التلاعب في أوراق المدن الاقتصادية”، ويعتقد بأنه عمر الدباغ. وإيقاف رئيس المراسم الملكية السابق، بتهم عدة تتعلق بـ”الفساد”، و”سوء استغلال السلطة”.

جاء ذلك بعد تشكيل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لجنة عليا برئاسته لمكافحة الفساد. سبق هذا أوامر ملكية صدرت يوم السبت، أعفي بناءً عليها وزيري الحرس الوطني والاقتصاد، وشُكّلت لجنة تحقيق ضدّ الفساد بأمر من العاهل السعودي.، بإعفاء وزيري الحرس الوطني والاقتصاد، وبتشكيل لجنة تحقيق ضد الفساد أمر بها العاهل السعودي.

مصدر عربي21
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.