منظمة الصحة العالمية.. جائحة كوفيد-19 لا تزال تمثل حالة طوارئ صحية عالمية

الفيروس المستجد، أودى بحياة 239249 شخصاً على الأقل منذ ظهور الوباء للمرة الأولى بالصين في كانون الأول/ديسمبر من العام الفائت. كما سجلت أكثر من 3384252 حالة إصابة في 195 دولة ومنطقة. تعافى من المصابين 1077477 حالة على الأقل.

قسم الأخبار

أعلنت منظمة الصحة العالمية، الجمعة 1 أيار/ مايو 2020، إن جائحة كوفيد-19 لا تزال تمثل بشكل واضح حالة طوارئ صحية عالمية وتثير القلق على نحو خاص مع انتشارها على نطاق أوسع في دول ذات نظم صحية ضعيفة.

إفادة صحفية في جنيف

جاء هذا التصريح بعد ثلاثة أشهر من تقديم لجنة الطوارئ في منظمة الصحة العالمية، تقريرها للمدير العام للمنظمة تيدروس أدهاموم جيبريسوس، والمتضمن بإعلان حالة طوارئ صحية عامة بسبب فيروس كورونا المستجد.

قال أدهانوم في إفادة صحفية بمقر منظمة الصحة العالمية في جنيف، “لا تزال جائحة كورونا قائمة ولم تنته بعد، وما زالت تشكّل حالة طوارئ صحية عامة تثير قلقا دوليا”.
وأكد تيدروس أن لديه “مخاوف شديدة تجاه الأثر المحتمل» لمرض كوفيد-19 الناجم عن الفيروس “في الوقت الذي يبدأ فيه المرض في الانتشار بوتيرة متسارعة في دول ذات نظم صحية ضعيفة”.

وأضاف، “مثلما فعلنا بوضوح منذ البداية، سنستمر في دعوة الدول إلى تطبيق حزمة شاملة من الإجراءات للعثور على كل حالة وعزلها وفحصها وعلاجها وتتبع كل من له صلة بها”.

وأكد أن منظمة الصحة العالمية “ستواصل العمل مع الدول والشركاء من أجل إتاحة السفر الضروري المطلوب للتصدي للجائحة وعمليات الإغاثة الإنسانية والشحن وحتى تستأنف الدول بالتدريح سفر الأفراد العاديين”.

وأوضح مدير المنظمة، إن “تأثير كورونا كان متفاوتاً بين الدول” وأضاف، “إلى الآن لا يوجد لدينا علاج أو لقاح للفيروس”، لافتاً: “سنعقد اجتماعاً الأسبوع المقبل لتمويل أبحاث لإنتاج لقاح لكورونا”.

أرقام

يذكر أن الفيروس المستجد، وبحسب الإحصائيات التي تقدمها جامعة هوبكنز، أودى بحياة 239249 شخصاً على الأقل منذ ظهور الوباء للمرة الأولى بالصين في كانون الأول/ديسمبر من العام الفائت.

كما سجلت أكثر من 3384252 حالة إصابة في 195 دولة ومنطقة. تعافى من المصابين 1077477 حالة على الأقل.

وهذا الأعداد لا تعكس إلا جزءاً من العدد الفعلي للمصابين، إذ تبقى الفحوص لكشف الإصابات في عدد من الدول محصورة بالحالات التي تتطلب رعاية في المستشفيات.

ما زالت الولايات المتحدة، الدولة الأكثر تضرراً جراء الوباء، إذ سجلت حصيلة الوفيات على أراضيها 65103 حالة وفاة من أصل 1109640 حالة إصابة. فيما أعلن عن 149525 حالة شفاء على الأقل.

مصدر رويترز
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.