منظمة الصحة العالمية تحذر من التراخي بالتعامل مع كورونا وتتوقع موجات تفشي جديدة

تفيد إحصاءات رويترز بأن أكثر من 19.92 مليون شخص على مستوى العالم أصيبوا بالمرض الذي أودى بحياة نحو 729883 شخصا.

قسم الأخبار

قالت منظمة الصحة العالمية الاثنين 10 آب / أغسطس 2020، إن فيروس كورونا المستجد الذي يجتاح العالم لم تظهر له أنماط موسمية وسيعود من جديد إذا تخلت السلطات الطبية عن ضغوطها لمقاومته.

وقال الطبيب مارك راين رئيس برنامج الطوارئ بالمنظمة إنه يتعين على غرب أوروبا ومناطق أخرى التعامل بسرعة مع موجات التفشي الجديدة.

وتفيد إحصاءات رويترز بأن أكثر من 19.92 مليون شخص على مستوى العالم أصيبوا بالمرض الذي أودى بحياة نحو 729883 شخصا.

في الولايات المتحدة الأميركية

سجلت حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة الأميركية ارتفاعا بنسبة 9ر0 بالمئة في الساعة 0149 من صباح الاثنين بتوقيت نيويورك، بالمقارنة بنفس التوقيت من يوم الأحد، وذلك وفقًا للبيانات التي جمعتها جامعة جونز هوبكنز ووكالة بلومبرج للأنباء.

وبذلك يصل إجمالي عدد المصابين بالفيروس في الولايات المتحدة إلى 04ر5 ملايين حالة.

وتأتي الزيادة في أعداد الحالات على المستوى القومي، أقل من المعدل اليومي للزيادة، والذي بلغ 1ر1 بالمئة خلال الأسبوع الماضي.

وسجلت ولاية كاليفورنيا زيادة نسبتها واحد بالمئة عن العدد الذى تم تسجيله في نفس التوقيت من يوم أمس الاحد، ليصل بذلك إجمالى عدد حالات الإصابة بالولاية إلى 559 ألفا و746 شخصا.

وشهدت ولاية هاواى زيادة نسبتها 5ر4 بالمئة بالمقارنة مع نفس التوقيت أمس الأحد، حيث سجلت الولاية عددا إجماليا من الإصابات يبلغ 3498 حالة.

وسجلت ولاية تكساس أكبر عدد من الوفيات تم الإبلاغ عنه في الولايات المتحدة خلال الأربع والعشرين ساعة الأخيرة، حيث توفى 99 شخصا بالولاية نتيجة للإصابة بمرض “كوفيد–19” الذى يسببه فيروس كورونا المستجد.

إلى ذلك قال وزير الصحة الأميركي أليكس عازار أمس إن أي لقاح أو علاج تتوصل إليه الولايات المتحدة لمرض كوفيد-19 سيصبح متاحا أمام بقية العالم فور تلبية احتياجات بلاده.

إنتاج اللقاح

هناك أكثر من 200 لقاح محتمل للمرض يجري تطويرها على مستوى العالم، بما في ذلك أكثر من 20 لقاحا في مرحلة التجارب السريرية على البشر. وتعهد الرئيس الأميركي دونالد ترمب بتوفير لقاح قبل نهاية العام رغم أن اللقاحات عادة تحتاج لعدة سنوات من التطوير والاختبار لضمان السلامة والفاعلية.

وقال عازار للصحفيين أثناء زيارة لتايوان “في مقدمة أولوياتنا بالطبع تطوير وإنتاج كمية كافية من اللقاحات والعلاجات الآمنة والفعالة التي توافق عليها إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية للاستخدام في الولايات المتحدة”.

وأضاف “لكننا نتوقع أن تكون لدينا القدرة، فور تلبية هذه الاحتياجات، أن نتيح هذه المنتجات في العالم وفقا لعمليات توزيع تتسم بالعدل والمساواة سنتشاور بشأنها في المجتمع الدولي”.

مصدر رويترز
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.