منظمة الصحة العالمية العالم سئم مواجهة هذه الجائحة إلا أنها “لم تسأم منه”

حتى اليوم تسبب كوفيد-19 بوفاة أكثر من مليون وربع شخص حول العالم، وإصابة أكثر من 50 مليونا آخرين، منذ ظهور الفيروس في نهاية العام الماضي في الصين.

الأيام السورية؛ كفاح زعتري

رحب المدير العام ل‍منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غبريسوس، الثلاثاء 10 تشرين الثاني/ نوفمبر 2020، بإعلان شركتي “فايزر” و”بيونتيك” أن نتائج أبحاث الشركتين تقول بأن لقاحهما ضد كوفيد-19 “فعال بنسبة 90 في المئة”، معتبراً أن هذا “نبأ مشجع”.

أنباء مشجعة في مجال اللقاح

وكتب غبريسوس، في تغريدة له على تويتر “نرحب بالأنباء المشجعة في مجال اللقاح الذي تطوره شركتا فايزر وبيونتيك ونشيد بجميع العلماء والشركاء في العالم الذين يطورون أدوات جديدة آمنة وفعالة للتغلب على كوفيد-“.

وأضاف أن “العالم يشهد ابتكارا وتعاونا علميا غير مسبوق لإنهاء تفشي الوباء”.

من جهتها قالت، سوميا سواميناثان، كبيرة العلماء في منظمة الصحة العالمية في تغريدة ان “هذا النبأ يجب ان يشجع كل الذين يطورون لقاحات كوفيد-19 على مواصلة التجارب السريرية”.

وأضافت “العالم بحاجة الى عدة لقاحات آمنة وفعالة ورخيصة لوقف انتشار الفيروس” مشددة على “الدور الأساسي” لمنظمة الصحة لناحية “تنسيق السياسات والقواعد”.

مواصلة مكافحة وباء كوفيد-19

وكان المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غبريسوس، دعا الإثنين 9 تشرين الثاني/ نوفمبر 2020، إلى مواصلة مكافحة وباء كورونا، محذراً من إن العالم قد يكون سئم مواجهة هذه الجائحة إلا أنها “لم تسأم منه”.

وقال خلال اجتماعات الجمعية العامة السنوية للمنظمة في جنيف، التي استؤنفت الاثنين بعدما توقفت في مايو إنه من الحيوي على الناس اعتماد ما يوفره العلم من نصائح وإلا يحيدوا نظرهم عن الفيروس.

وحذر تيدروس المحجور بسبب مخالطته شخصا ثبتت إصابته كورونا المستجد، من أن الفيروس يستغل الضعف. وأوضح “يستغل الأشخاص الذين يعانون صحة ضعيفة لكن ليس فقط هذا بل يستغل انعدام المساواة والانقسام والجهل”.

وأضاف “لا يمكننا التفاوض معه أو أن نغمض أعيننا متمنين أن يختفي. وهو لا يكترث للخطابات السياسية أو نظريات المؤامرة. أملنا الوحيد هو العلم والحلول والتضامن”.

ترحيب بانتخاب جو بايدن

ورحب المدير العام للمنظمة بانتخاب جو بايدن رئيساً للولايات المتحدة، معرباً عن الأمل في أنه يؤشر إلى تعاون عالمي أوثق لمحاربة الجائحة.

وكان بايدن أعلن أن إدارته ستعود عن قرار ترامب الانسحاب من منظمة الصحة العالمية التي تشكل الولايات المتحدة الطرف المانح الرئيسي فيها.

وكانت منظمة الصحة أنشأت بالاشتراك مع تحالف غافي والائتلاف الخاص بالابتكارات للاستعداد لمواجهة الاوبئة، آلية لتسريع تطوير وانتاج معدات تشخيص وعلاجات ولقاحات ضد كوفيد-19 وضمان الحصول عليها في شكل عادل على المستوى العالمي.

وترمي الآلية إلى تأمين جرعات كافية من اللقاحات تشمل 20% من سكان الدول على الأقل.

وحتى اليوم تسبب كوفيد-19 بوفاة أكثر من مليون وربع شخص حول العالم، وإصابة أكثر من 50 مليونا آخرين، منذ ظهور الفيروس في نهاية العام الماضي في الصين.

مصدر أ ف ب منظمة الصحة العالمية
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
2 تعليقات
  1. م اسماعيل يقول

    إن ظهور لقاح فعال بنسبة ٩٠% للفيروس كوفيد ١٩ أمر مشجع حقا ويدفع الى مزيد من البحث العلمي للوصول الى علاج فعال بشكل كامل ، لكن يخشى أن يكون هذا الاكتشاف هو وسيلة للربح الجشع ويستغل ماديا ويتم طرحه بأسعار باهظة تثقل كاهل الدول الفقيرة أو أن توزيعة يخضع لحسابات سياسية أو دينية .
    شكرا لجهودك استاذة كفاح

  2. كفاح زعتري يقول

    شكراً لمداخلتك أستاذ اسماعيل،
    هذه المرة الجهة المنتجة للقاح هما شركتان ذات سمعة ممتازة وموضع ثقة على الصعيد العلمي. لكن من جهة معك حق أيضاً، اورد تصريح لروبن غيتار الناطق باسم أوكسفام” في فرنسا “اللقاح سيكون فعالا بنسبة 0 % للأشخاص الذي لا يملكون المال للحصول عليه”. لكن تقديم اللقاح ضمن الدولة، يتم وفق الاعتبارات المرعية في كل دولة، على سبيل المثال، أعلنت لمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بأن المستفيدين بالدرجة الأولى من اللقاح هم العاملون في القطاع الصحي وهذا أمر غير مسؤولة عنه الجهة المنتجة للقاح. فيما يتعلق ببيع اللقاح فقد حجز الاتحاد الأوربي 300 مليون جرعة، أتوقع أن يدخل ضمن نظام التأمين الصحي، بالنسبة لبلادنا كل شيء وارد ومخاوفك في محلها.
    تحياتي
    كفاح زعتري

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.