منصات التواصل الاجتماعي تغرق بالأخبار المضللة والمغلوطة حول اللقاح ضد كورونا

ما أبرز نظريات المؤامرة التي تم تداولها على مدار الفترة الماضية حول العالم، وعلى منصات التواصل الاجتماعي المختلفة، بخصوص فيروس كورونا واللقاح المقاوم له؟ وما الإجراءات التي اتخذتها هذه المؤسسات تجاه هذه الظاهرة؟

قسم الأخبار

انتشرت بشكل كبير المعلومات المضللة بشأن اللقاح المضاد ل‍فيروس كورونا ونظريات المؤامرة المحيطة بوباء كوفيد-19، عبر وسائل التواصل الاجتماعي حول العالم.

تويتر بيان تحذر وإجراءات ضابطة

الأمر الذي أجبر “تويتر” على التأكيد أنه سيكون مطلوبا من المستخدمين حذف التغريدات الجديدة التي تقدم مزاعم كاذبة أو مضللة حول لقاح كوفيد-19، وذلك في توسيع لقواعدها بشأن المعلومات الخاطئة عن فيروس كورونا.

وأضافت منصة التواصل الاجتماعي في بيان أنها قد تطلب من المستخدمين حذف التغريدات التي تحتوي على مزاعم كاذبة توحي بأن اللقاحات “تستخدم لإلحاق الضرر عمدا بالناس أو السيطرة عليهم بما في ذلك تصريحات عن اللقاحات تثير الشعور بوجود مؤامرة متعمدة”.

وقال موقع “تويتر” إنه قد يقوم أيضا اعتبارا من بداية العام المقبل بوضع علامة تحذير على التغريدات التي تقدم “شائعات لا أساس لها، وكذلك المعلومات المنقوصة أو التي ترد خارج سياقها” بشأن اللقاحات.

نظريات المؤامرة حول كورونا واللقاح

من ضمن نظريات المؤامرة التي يتم ترويجها تلك التي تزعم على سبيل المثال أن لقاحاً ضد فيروس كورونا سيُؤدي لزرع شريحة إلكترونية في الجسم، حتى يتسنى من خلالها مراقبة وتتبع كل شخص يمشي على الأرض.

وهناك نظرية المؤامرة المعروفة باسم “إعادة الضبط الشامل”، والتي تزعم أن مجموعة من زعماء العالم دبرت تفشي الوباء من أجل السيطرة على الاقتصاد العالمي.

وتزعم هذه النظرية أن خطة إعادة الضبط الشامل تهدف لإقامة نظام عالمي جديد، وتزعم أن كوفيد-19 كان مخططاً لتنفيذ ذلك.

كما انتشر مقطع مصور يعود لشهر أغسطس الماضي، حصد ملايين المشاهدات، يزعم أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب هو وحده من يمكنه إحباط هذا المخطط السري، الذي يستخدم كوفيد-19 لإخضاع الاقتصاد الأميركي حتى تبدأ عملية “إعادة الضبط” ويأخذ الناس في “التسول” من أجل اللقاحات.

أفلام وثائقية بمعلومات مضللة

كما انتشر كذلك على نطاق واسع على “يوتيوب” ووسائل التواصل الاجتماعي الأخرى فيلم وثائقي فرنسي يشير إلى مخطط عالمي سري. ويروج الفيلم لنصائح طبية لا أساس لها ومعلومات مضللة ونظريات مؤامرة بشأن فيروس كورونا.

ويروج الفيلم لعدد كبير من المزاعم التي تم كشف كذبها في السابق، ومنها مزاعم أن ارتداء الكمامات خطر، وأن صفوة العالم خططت للوباء بصورة ما. وصار الفيلم يُعرف باسم “مخطط الوباء الفرنسي”، في إشارة إلى فيديو مماثل باللغة الإنجليزية يدور حول نظرية المؤامرة، وقد كُشف كذب الادعاءات التي يتضمنها في وقت سابق من هذا العام.

وعلى غرار سابقه، حقق فيلم Hold Up رواجاً على وسائل التواصل الاجتماعي، إذ تجاوز عدد مشاهداته المليون خلال الأيام القليلة الماضية.

ويقول موقع «يوتيوب» إن الفيلم لا ينتهك سياساته بخصوص المعلومات المضللة، على الرغم من أنه يشير إلى أنه قيد انتشاره تماشياً مع قواعده الخاصة بالتعامل مع المحتوى الذي يمكن أن يضلل المستخدمين بطرق ضارة.

وقد تم تداول روابط الفيلم مئات المرات على مواقع “فيسبوك” و”إنستغرام” و”ريديت”.

في الهند رسالة بمعلومات مغلوطة

في الهند، تم العثور على نماذج لرسالة منتشرة على موقع “واتساب باللغة الهندية”، تتضمن ادعاءات كاذبة تخص إرشادات منظمة الصحة العالمية.

وتزعم الرسالة أن منظمة الصحة العالمية قامت بتحديث لموقعها الإلكتروني، وقالت فيه إن فيروس كورونا لا يمثل تهديداً أكثر من الإنفلونزا الموسمية ولا يتطلب إجراءات إغلاق وارتداء كمامات. ومن جانبها، أوضحت منظمة الصحة العالمية، أن الرسالة لم تصدر عنها، وأن إرشاداتها بخصوص ارتداء الكمامات وإجراءات التباعد الاجتماعي لم تتغير.

مقاطع مصورة تحذر من اللقاح

كذلك تم تداول مقطع مصور على صفحة مناهضة للقاحات على موقع “فيسبوك” آلاف المرات، كما تم تداول مقتطفات منه على تطبيقي “واتس آب” و”إنستغرام”.

المقطع المضلل يزعم استخدام أنسجة أجنة مجهضة في لقاح كورونا، وأنه يقوم بتغيير حمضهم النووي.

الرئيس البرازيلي وهجوم كاسح على اللقاح

وفي السياق ذاته؛ ولكن بشكل رسمي هذه المرة، شن الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو هجوماً كاسحاً على اللقاحات المضادة لمرض كوفيد19- من دون أن يتردد في التأكيد على أن لقاح فايزر يمكن أن ينبت للمرأة لحية، وأن يحول الشخص إلى تمساح.

وقال بولسونارو خلال كلمة ألقاها في بورتو سيجورو في شمال شرق البرازيل، ونقلها موقع يورونيوز” الأوروبي اليوم السبت “في العقد الموقع مع فايزر، يقولون بوضوح تام: نحن لسنا مسؤولين عن أي آثار جانبية. إذا تحولت إلى تمساح، فهذه مشكلتك”.

وكان بولسونارو يشير إلى اللقاح الذي طوره مختبر فايزر الأمريكي وشركة بايونتيك الألمانية، وجرى اختباره في البرازيل لأسابيع وبدأت المملكة المتحدة والولايات المتحدة باستخدامه، بحسب “يورونيوز”.

وقال الرئيس اليميني المتطرف بلهجة مستفزة: “إذا صار شخص مثل سوبرمان أو نبتت لامرأة لحية، أو بدأ رجل يتحدث بصوت نسائي، فلا علاقة لهم بذلك”.

مصدر د ب أ منظمة الصحة العالمية أ ف ب
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.