منتخب الأرجنتين بعد زمن طويل يحمل كأس كوبا أمريكا للمرة الـ15 في تاريخه

عزز المنتخب الأرجنتيني بهذا الفوز مسيرته الخالية من الهزائم إلى 20 مباراة تحت قيادة المدرب ليونيل سكالوني، كما ألحق بالبرازيل هزيمتها الأولى في مباراة رسمية منذ خسارتها أمام بلجيكا في دور الثمانية لكأس العالم 2018.

سعد حج حسين - الأيام السورية

تُوج منتخب الأرجنتين، الأحد 11 تموز/ يوليو 2021، بطلًا لكوبا أمريكا للمرة الـ15 في تاريخه، بعد إسقاط البرازيل بهدف دون رد على ملعب ماراكانا، في المباراة النهائية للنسخة الـ47.

 

أجواء المباراة

أخفق تيتي منذ البداية في اختيار التشكيل الأساسي، ووقف عاجزا أمام ثغرة واضحة في الجبهة اليسرى، وأقحم نجم الفريق نيمار جونيور في معارك بدنية خاسرة، حدت كثيرا من خطورته.

نيمار في لقطة من المباراة النهائية لبطولة كوبا أمريكا 2021 المصدر رويترز

واعتمد تيتي على خطة (4-2-3-1)، بينما لجأ سكالوني لطريقة (4-4-2) وفاجأ منافسه بإشراك نجمه أنخيل دي ماريا منذ البداية.

وأغلق سكالوني الأطراف بامتياز بتعاون قوي بين أكونيا ولو سيلسو يسارا ودي ماريا مع مونتيل يمينا، ليجبر تيتي على الهجوم من العمق.

وما نجح به سكالوني فشل فيه تيتي، حيث اتجه نيمار كثيرا للعمق ليترك رينان لودي فريسة لانطلاقات دي ماريا دون معاونة من ثنائي الارتكاز كاسيميرو وفريد.
ولم تكن الخسارة الفنية في إضعاف جبهة رينان لودي، بل تورط نيمار في معارك بدنية ضد الثلاثي باريديس ولو سيلسو ودي بول.

كما لم يجد نيمار أي دعم من المحاور الهجومية الأخرى سواء ريتشارليسون أو باكيتا أو ايفرتون، ولم يتحسن الحال بنزول فينيسيوس وفيرمينو وجابرييل باربوزا في الشوط الثاني.

في المقابل، فإن أنخيل دي ماريا صاحب الـ33 عامًا كافأ مدربه بهدف مبكر، منح ليونيل سكالوني الثقة والتحكم في إيقاع اللقاء.

وعلى المستوى الهجومي، كان دي ماريا سكينا في ظهر الدفاع البرازيلي، لكن إجمالا لم يستغل راقصو التانجو الهجمات المرتدة بسبب رعونة ميسي.

من أجواء المباراة النهائية المصدر كووورة

وفشل ليونيل ميسي في استغلال هدايا رودريجو دي بول، أحد نجوم المباراة، بينما كان لاوتارو مارتينيز بمثابة الحاضر الغائب.

ومع مرور الوقت، تميز مدرب الأرجنتين أيضا بحماية فريقه بدنيا وذهنيا، باستبدال باريديس ولو سيلسو تفاديا لحصولهما على بطاقة صفراء ثانية.

كما أخرج سكالوني  كل من لاوتارو، كريستيان روميرو ودي ماريا لتنشيط الدفاع للصمود أمام الاندفاع الهجومي الشرس للبرازيل، وبالفعل نجح مدرب الأرجنتين في مسعاه، وأهدى بلاده لقبا غاليا وغائبا منذ سنوات.

وعزز المنتخب الأرجنتيني بهذا الفوز مسيرته الخالية من الهزائم إلى 20 مباراة تحت قيادة المدرب ليونيل سكالوني، كما ألحق بالبرازيل هزيمتها الأولى في مباراة رسمية منذ خسارتها أمام بلجيكا في دور الثمانية لكأس العالم 2018.

 

ميسي لعب نهائي كوبا أميركا وهو مصاب

أشاد ليونيل سكالوني مدرب الأرجنتين بلاعبه الكبير ليونيل ميسي، وكشف أن قائد فريقه لعب وهو يعاني من إصابة، وأبلغ سكالوني الصحفيين بعد انتصار الأرجنتين باستاد ماراكانا في ريو دي جانيرو “إذا كنتم تعرفون الطريقة التي لعب بها في كوبا أميركا ستقعون أكثر في حبه. “لا يمكنك الاستغناء عن لاعب مثله، حتى عندما لا يكون لائقا تماما كما في هذه المباراة والمباراة السابقة”.

ونال ميسي، الفائز بجائزة أفضل لاعب في العالم ست مرات وهو رقم قياسي، كل الألقاب الممكنة على المستوى الفردي وعلى صعيد الأندية مع برشلونة لكنه خسر أربع مباريات نهائية مع الأرجنتين.

مصدر رويترز
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.