منافسة دولية في الشرق الأوسط الجديد.. كتاب معركة سوريا

باقة كتبٍ عن الثّورة السّوريّة /8/

بالاعتماد على عدد من المقابلات المباشرة، رسم “فيليبس” لوحة يقول الناشر إنها جديدة للحرب في سوريا. لكنها ليست بهذا القدر من الإنصاف الذي يحاول العرض الترويجيّ للكتاب أن يُظهرها به.

قسم الأخبار
كريستوفر فيليبس

في عشريّة الثورة السورية، نقدم هذا التقرير، الذي يلقي نظرة على عدد من أبرز المؤلفات، التي قدمت فهمها الخاص للثورة السورية، كما تناول كتابها الثورة من مناظير وزاويا مختلفة، بحيث تكوّن صورة أشمل.

كتاب معركة سوريا

للمؤلف؛ كريستوفر فيليبس، خبير العلاقات الدولية في منطقة الشرق الأوسط، ومحاضر بارز في كلية الملكة ماري في لندن، وزميل مشارك في برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التابع لـ تشاتام هاوس، وهناك أسس مبادرة سوريا وجيرانها. يعيش في لندن.

تم نشر الكتاب في مطبعة جامعة ييل، بتاريخ 25 أكتوبر 2016، وجاء الكتاب بـ 320 صفحة.

نبذة عن الكتاب

1/ يقدم الكتاب تحليلًا للدور الحاسم الذي قامت به الولايات المتحدة ودول أخرى في صياغة الحرب الدائرة في سوريا، ورغم ذلك لم يحظَ بقدرٍ كافٍ من الاستكشاف، بينما معظم التحليلات التي تتناول الحرب الوحشية التي طال أمدها في سوريا تركز على النزاع الداخلي الذي انطلقت شرارته الأولى في عام 2011، وجذب الدول الأجنبية لاحقًا للانخراط في العنف المتصاعد.

بيد أن كريستوفر فيليبس يركز في هذا الكتاب على جانب آخر من القصة، هو: البعد الدولي، الذي لم يكن ثانويًا أبدًا.

2/ يجادِل المؤلف بأن الحرب السورية كانت متأثرة، منذ البداية، بالعوامل الإقليمية، لا سيما الفراغ الناتج عن التراجع الواضح لنفوذ الولايات المتحدة في الشرق الأوسط.

عجَّل ذلك بتشكيل نظام إقليمي جديد، شهد تنافسًا عنيفًا بين ستة أطراف: الولايات المتحدة وروسيا وإيران والسعودية وتركيا وقطر.كانت سوريا هي ساحة المعركة الرئيسية، أما الهدف، فهو: امتلاك النفوذ.

3/ بالاعتماد على عدد من المقابلات المباشرة، رسم “فيليبس” لوحة يقول الناشر إنها جديدة للحرب في سوريا. لكنها ليست بهذا القدر من الإنصاف الذي يحاول العرض الترويجيّ للكتاب أن يُظهرها به.

مثلا، في حين يؤكد المؤلف على أنه لا يبرئ نظام بشار الأسد الوحشيّ، وبالفعل يفكك العوامل الخارجية الرئيسية التي تفسر تسارع النزاع واستمراريته، بما في ذلك استراتيجية الغرب ضد تنظيم الدولة.

إلا أنه في المقابل، لم ينجُ من الاختزال تماما حين تطرق إلى بعض الزوايا الحساسة. وفي حين أراد توسيع رقعة المسؤولية- وهذا مطابق للواقع- انزلق في بعض المواطن إلى فخ تفريق دمائِها، لدرجة إيهام القارئ بأن خطيئة النظام السوري الكبرى كانت في انتمائه لإيران الشيعية.

غلاف كتاب معركة سوريا
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.