مناظرة هادئة بين مايك بنس والمرشحة الديمقراطية كامالا هاريس

اتهمت هاريس الرئيس دونالد ترامب، خلال المناظرة ، بأنه صاحب “أفشل إدارة رئاسية في تاريخ بلادنا”. وقالت هاريس في مستهلّ المناظرة إنّ “الأمريكيين كانوا شهوداً على أضخم فشل لأي إدارة رئاسية في تاريخ بلدنا”.

الأيام السورية؛ محمد نور الدين الحمود

استقطبت المناظرة، التي استضافتها جامعة “يوتا”، في مدينة سولت لايك ستي، صباح الخميس 8 تشرين الأول/ أكتوبر 2020 بتوقيت غرينتش، الناخبين الأمريكيين لعدة أسباب، أهمها أن كلاً من ترامب وبايدن كبيرٌ في السن، ما يعني أن احتمالَ أن يقود أحد النائبين الولايات المتحدة، قائم.

وبدا هذا واضح أكثر بعد إصابة ترامب البالغ من العمر 74عاماً، بفيروس “كورونا”، الضوء على نائبه بنس، 61 عاماً، والذي أظهر استطلاع للرأي أجرته “سي أن أن”، أن 62 % من الأميركيين، يعتقدون أنه “مؤهل ليشغل منصب الرئيس”.

ويبدو أن هاريس، 55 عاماً، لديها حضور أكثر إيجابية بالنسبة للناخبين، وكان بايدن، 77 عاماً، قال في وقت سابق إنه “يريد أن يكون جسراً يربط بين جيلين في الحزب”، المسألة التي اُعتبرت دليلاً على أن بايدن يتوقع أن تحل هاريس محله بشكل سريع.

بداية ساخنة

اشتبك نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس مع المرشحة الديمقراطية كامالا هاريس بشدة حول وباء كورونا في المناظرة التلفزيونية المخصصة للمرشحين لمنصب نائب الرئيس المقبل.

واتهمت هاريس الرئيس دونالد ترامب، خلال المناظرة ، بأنه صاحب “أفشل إدارة رئاسية في تاريخ بلادنا”. وقالت هاريس في مستهلّ المناظرة إنّ “الأمريكيين كانوا شهوداً على أضخم فشل لأي إدارة رئاسية في تاريخ بلدنا”.

فيما اتهم بنس، المرشح الديمقراطي جو بايدن بسرقة خطة مكافحة الوباء، معتبراً أنها كانت “سرقة فكرية” من إدارة البيت الأبيض الحالية. مؤكداً أنه سيفوز والرئيس الأمريكي في الانتخابات المقرّرة في الثالث من تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.

مسألة العدالة العرقية

فيما يتعلق بمسألة العدالة العرقية، أعرب بنس عن صدمته لمقتل جورج فلويد في مينيسوتا. لكنه أضاف “لا عذر لأعمال الشغب والنهب التي أعقبت ذلك”.

وأشار إلى إحدى ضيوفه في القاعة، فلورا ويستبروكس، وهي امرأة سوداء دمر محلها للحلاقة أثناء الاضطرابات في مينيابوليس.

وأضاف نائب الرئيس “هذا الافتراض الذي تسمعه باستمرار من جو بايدن وكمالا هاريس .. إن أمريكا عنصرية مؤسسيا، كما قال جو بايدن، إن تطبيق القانون لديه تحيز ضمني ضد الأقليات، هو إهانة كبيرة”.

وقالت هاريس – التي دخلت التاريخ من خلال كونها أول امرأة سوداء تقف في مناظرة نائب الرئيس – إنه “في الأسبوع الماضي، خاض رئيس الولايات المتحدة نقاشا أمام 70 مليون أمريكي ورفض إدانة العنصريين البيض”.

وقالت “لم يكن الأمر كما لو أنه لم تكن لديه فرصة. لم يفعل ذلك ثم أصر ثم قال عند الضغط عليه، تراجعوا، استعدوا…وهذا جزء من أسلوب دونالد ترامب”.

ورفض بنس كلام هاريس، مجادلا أنه عندما كانت الأخيرة مدعية عامة في سان فرانسيسكو، كان الأمريكيون من أصل أفريقي أكثر عرضة للمحاكمة على جرائم المخدرات البسيطة أكثر من البيض أو اللاتينيين.

مبنى جامعة يوتا التي استضافت المناظرة (رويترز)

خلافات حول كورونا

واتّهم بنس منافسته بـ”تقويض ثقة” الأمريكيين بلقاح محتمل ضدّ فيروس كورونا المستجدّ.

كما قال بنس مخاطباً هاريس “حقيقة أنّك تواصلين تقويض ثقة الجمهور في لقاح، إذا ما أُنتج لقاح أثناء إدارة ترامب، هو أمر غير معقول”.

وأتى تصريح بنس ردّاً على قول هاريس خلال المناظرة “إذا قال لنا الأطباء أنّه يتعيّن علينا تناوله فسأكون الأولى التي ستقف في الطابور لتناوله، أما إذا قال لنا ترامب أنّه علينا تناوله فلن أتناوله”.

وأكد أن الصين ومنظمة الصحة تلاعبتا بالشعب الأمريكي وأن الصين تتحمل المسؤولية عن فيروس كورونا.

وتوجه بنس لهاريس قائلا “سيناتورة، أطلب منك فقط، التوقف عن اقحام السياسة في حياة الناس”.

وقال إنه يعتقد أنه سيكون هناك لقاح قبل نهاية هذا العام، على الرغم من أن مسؤولي الصحة العامة في الولايات المتحدة قالوا إن مثل هذا اللقاح من غير المتوقع أن يتم توزيعه قبل منتصف العام المقبل.

الرسوم الجمركية والضرائب

قالت هاريس إن الرسوم الجمركية الانتقامية التي فرضها ترامب على الصين تسببت في ركود التصنيع، مضيفة “لقد خسرت تلك الحرب التجارية”. ورد بنس “خسرت الحرب التجارية مع الصين؟ جو بايدن لم يحاربها أبدا. كان جو بايدن مشجعا للصين الشيوعية خلال العقود العديدة الماضية”.

هاجمت هاريس ترامب لأنه دفع 750 دولارا سنويا من ضرائب الدخل الفيدرالية كرئيس، وفقا لتحقيق أجرته صحيفة نيويورك تايمز. “عندما سمعت عن ذلك لأول مرة، قلت حرفيا، هل تقصد 750 ألف دولار؟ وكان الأمر مثل لا، 750 دولارا”.

أضاف بنس، أن “أوباما كير” كان كارثة بالنسبة للشعب الأمريكي، مشيرا إلى أن هناك هوس لدى الرئيس ترامب بشأن أي إنجازات لأوباما. وقال “ورثنا والرئيس ترامب كسادا كبيرا من الإدارة السابقة”.

فيم أكدت هاريس أن “بايدن سيعمل على توحيد الأمريكيين وينهي الانقسامات”، مطالبة بإدخال إصلاحات على نظام العدالة الجنائية. وقالت “ترامب يحاول إلغاء قانون الرعاية الصحية عبر المحاكم”، مشيرة إلى أن الرئيس المقبل هو من يجب عليه تعيين قاضية في المحكمة العليا.
وأكدت أن بايدن لن يرفع الضرائب في حال فوزه

القضاء على داعش

واعتبر بنس أن “الرئيس ترامب عمل على تدمير داعش، وأمر بعمليات قتل زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي والجنرال الإيراني قاسم سليماني، كما أوفى بوعده بنقل سفارة واشنطن إلى القدس”، مشيرا إلى أن ترامب يثق بالرئيس بوتين أكثر من الاستخبارات الأمريكية. فيما قالت السيدة هاريس إن ترامب “خان أصدقاءنا واحتضن ديكتاتوريين في جميع أنحاء العالم”.

أسئلة دون رد

وضغط بنس مرتين على هاريس بشأن ما إذا كان بايدن سيزيد عدد مقاعد المحكمة العليا، التي تضم تسعة قضاة لمدة قرن ونصف، لكنها تحدثت بدلا من ذلك عن مرشحة ترامب للمحكمة.

ولم يرد بنس على أسئلة من بينها كيف ستوفر إدارة ترامب التأمين الطبي للمرضى الأمريكيين.

وعندما سألتهما مديرة المناظرة عن فرص توليهما الرئاسة، تجنب كلا المرشحين الخوض في الموضوع.

وتحدث بنس، 61 عاما، عن تعامل بايدن مع تفشي إنفلونزا الخنازير عام 2009، وتحدثت هاريس – وهي ابنة لأم هندية وأب جامايكي – عن سيرتها الذاتية.

المناظرة بين بنس وهاريس (أندبندنت)

شكل المناظرة

استمرت المناظرة 90 دقيقة في جامعة يوتا في سولت لايك سيتي.

كانت الحواجز الزجاجية التي تفصل بين المتحدثين الجالسين على مسافة 3.6 متر، تذكيرا حيا بالوباء الذي أودى بحياة أكثر من 200 ألف أمريكي.

وتقرر زيادة المسافة الفاصلة بين هاريس وبنس ووضع حواجز من الزجاج على جانبي كل واحد منهما من أجل التقليل من إمكانية انتقال عدوى فيروس كورونا المحتمل.

وخلافاً للمناظرة الأولى بين ترامب وبايدن التي جرت الأسبوع الماضي وسادتها الفوضى والشتائم المتبادلة ومقاطعة الواحد للآخر مراراً وتكراراً، فقد بدت المناظرة بين بنس وهاريس أكثر تحضّراً وأكثر هدوءاً وأكثر احتراماً.

وعلى الرّغم من أنّ نائب الرئيس الجمهوري والسناتورة الديموقراطية قاطعا بعضهما البعض أحياناً أثناء المناظرة، إلا أنّهما تبادلا مراراً عبارات الشكر والاحترام وكان الواحد منهما منصتاً للآخر في معظم الوقت.
وقال بنس مخاطباً هاريس “أود أن أهنّئك، كما فعلت عبر الهاتف، على ترشيحك التاريخي”.

وأضاف “أحترم واقع أن جو بايدن كرّس 47 عاماً من حياته لخدمة الدولة. أحترم أيضاً مسيرتك المهنية في الوظيفة العامة”.

وردّت عليه هاريس بالقول “شكراً”.

مصدر رويترز (أ,ب)
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.