ملخص الأحداث الميدانية في سوريا (الأسبوع الثالث من كانون الأول)

67

خاص بالأيام|| عدنان القدور- فرات الشامي-

دمشق:

18/12/2016: قصفت قوات النظام بشكل متقطع مخيم اليرموك جنوب العاصمة بالمدفعية الثقيلة دون وقوع إصابات.

19/12/2016: رفض النظام تسوية أوضاع 350 شاب من أبناء مدينة التل حيث سيتم ترحيلهم إلى مدينة إدلب فيما طلب النظام مبلغ 15 ألف ليرة سورية مقابل كل شاب سيخرج إلى إدلب.

20/12/2016: قصفت قوات النظام فجراً حي جوبر شرق العاصمة بالمدفعية الثقيلة والرشاشات من مواقعها على أطراف الحي دون وقوع إصابات.

21/12/2016: استهدفت 3 قذائف مجهولة المصدر أحياء المالكي وأبو رمانة حيث سقطت قذيفتان في منطقة أبو رمانة والثالثة في المالكي دون وقوع إصابات، فيما قام حاجز ديب زيتون المتواجد على أطراف حي برزة باعتقال 10 أشخاص تفوق أعمارهم عن 45 عاماً تم سوقهم إلى الخدمة الاحتياطية.

الغوطة الشرقية:

شهد بداية الأسبوع سقوط عدة قذائف هاون على الأحياء السكنية في عربين وحرستا أدت لوقوع اضرار جسيمة ومادية.

الطيران الحربي كان حاضراً فقد شن طيلة الأسبوع غارات جوية على مدن وبلدات الغوطة الشرقية توزعت على المناطق التالية: ((مدينة عربين، ومدينة دوما، والأشعري، وكفربطنا، وجسرين وبلدتي الشيفونية ومسرابا، كذلك استهدف الطيران الحربي الأحياء السكنية على المنطقة الواصلة بين مسرابا وبيت سوا بعدة غارات تحوي قنابل عنقودية ))، اقتصرت الأضرار على المادية وسقوط بعض الجرحى في صفوف المدنيين.

كما تعرضت منطقة المرج، و مدينة سقبا وحموريا، وبلدة حزرما لقصف بالمدفعية الثقيلة أدى لوقوع أضرار مادية وسقوط جرحى بين صفوف المدنيين. 

على الصعيد العسكري:

شهد الأسبوع معارك واشتباكات عنيفة بين الثوار وعصابات الأسد على جبهات الميدعاني وحوش الضواهرة في منطقة المرج في محاولة من قبل قوات النظام التقدم وسط قصف مدفعي حيث تمكنت فصائل الثوار من تدمير دبابة من طراز t72 وصد المحاولة، استخدم الطرفين الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، استمرت الاشتباكات على مدار الأسبوع.

كما جرت اشتباكات وتبادل إطلاق نار بالقناصات بين مقاتلي جيش الإسلام وقوات النظام على جبهة الريحان.

20/12/2016: استهدف عناصر فيلق الرحمن تحصينات قوات النظام على جبهة زملكا بمدفع عمر محلي الصنع محققين إصابات.

21/12/2016: شهدت جبهات البحارية والنشابية اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات النظام بالتزامن مع تبادل بالقصف المدفعي بين الطرفين وذلك في محاولة تقدم جديدة من قبل قوات النظام.

كما تمكن مقاتلي فيلق الرحمن من استهداف بلدوزر مدرع لقوات النظام وتحقيق اصابات وذلك على محور جبهة عربين.

ادلب:

إحراق عدد من الحافلات المتجه لنقل جرحى كفريا والفوعة عند حاجز الرام، على طريق إدلب معرتمصرين، واستنكار شعبي من هذا العمل وعلى إثر الحادثة، أعلن مدير الدفاع المدني السوري “رائد الصالح” أن التعرض للحافلات المتوجهة لنقل أهالي كفريا والفوعة أمر خاطئ.
أكثر من 40 ألف نسمة في مدينة حلب يفترشون الأرض ومهددين بالموت.
كما شن الطيران الحربي الروسي عدة غارات جوية بالصواريخ الفراغية، على أطراف مدينة جسر الشغور، وبلدة أرمناز شمال غرب إدلب، بلدة التمانعة وقرية السكيك بريف ادلب الجنوبي دون وقوع إصابات.

– إصابة قيادي في حركة أحرار الشام بجراح خطرة، جراء استهداف سيارته بعبوة ناسفة مجهولة المصدر، بالقرب من قرية تلمنس في ريف إدلب الجنوبي، وعبوة أخرى في بلدة جرجناز دون وقوع إصابات.

– هذا وقد وصولت عدة دفعات من الباصات التي تقل 4000 شخص من بلدتي كفريا والفوعة المواليتين للنظام، ضمن الاتفاق المبرم بين المعارضة و روسيا و إيران لإجلاء المدنيين من الأحياء الشرقية المحاصرة بمدينة حلب.
بالمقابل خرج 40000ألف من أهل حلب إلى ريف حلب الغربي ومحافظة إدلب وإجلاء الجرحى إلى تركيا.

حلب:

استأنفت عملية إخلاء المحاصرين من مدينة حلب، وذلك بعد احتجاز قوات الأسد والميليشيات الشيعية لأكثر من 40 حافلة تقل المئات من المحاصرين لدى وصولهم لنقطة الراموسة لعدة ساعات بسبب الإشكالات التي حصلت بما يخص إحتراق الحافلات في ريف إدلب، ومع ساعات المساء استأنفت عملية الإخلاء حيث خرجت أكثر من خرج 50 حافلة تقل أكثر من4500 شخص بينهم نساء وأطفال وجرحى، وتوفي ثلاثة مرضى بينهم رجل مسن أثناء فترة الانتظار في الحافلات.

– في يوم الخميس تم الانتهاء من إخلاء 700 سيارة مدنيّة و10 باصات محمّلة بالمهجّرين من حلب، وستكون الخطوة القادمة إخلاء 600 سيارة مدنيّة يليها 10 باصات محمّلة بمن تبقى داخل الحصار من ثوار ومدنيين.

– وفي سياق منفصل تمكن الثوار من تدمير جرافة، حاولت التقدم لرفع السواتر الترابية على جبهة بردة بالريف الجنوبي، فيما شنت الطائرات الحربية عدة غارات جوية استهدفت بلدات وقرى: البناوي و المنطار وسيالة و الحاجب، بنان، كفر حوت وبيشة ورملة وأورم الكبرى وعندان و قنيطرات في ريف حلب الجنوبي، وغارات مماثلة من الطيران الروسي على حي الراشدين غربي حلب في جبل الحص.

عدة غارات من الطيران التركي على الأطراف الشرقية لمدينة الباب راح ضحيتها 80 شخص معظمهم من الأطفال والنساء .
قصف مدفعي طال بلدات العيس وخلصة ومعراتة ، مصدره قوات النظام المتمركزة في جبل عزان وبلدة الحاض، وقرية كفركار.

أعلن تنظيم داعش عن إعطاب مدرعة للجيش التركي بصاروخ موجه غرب مدينة الباب شمال شرقي حلب، و ارتفاع عدد قتلى الجيش التركي على أيدي تنظيم داعش في مدينة الباب السورية إلى 16 جندياً.
حماة:

تمكن الثوار من قتل عشرة من عناصر الأسد بينهم ضابط على إثر عملية تسلل قاموا بها فجر يوم الأحد إلى حاجز الضهرة العالية غربي بلدة معان بريف حماة الشرقي، وجرت على إثر ذلك اشتباكات عنيفة بين الطرفين، وتمكن الثوار من تدمير دبابة ومدفع رشاش عيار 23، وعادوا لمواقعهم بسلام، كما تمكنوا من التسلل لـ”حاجز الكمين” المتقدم لحاجز أبو زهير وتل ملح، ودمروا مدفع عيار 14.5 وقتل عدد من العناصر، في حين شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت مدينة كفرزيتا بالريف الشمالي وقرية الأندرين بالريف الشرقي، وتعرضت مدينة مورك وطيبة الإمام ومحيطها وقرية عطشان لقصف مدفعي، وفي الريف الجنوبي قام الثوار بدك معاقل قوات الأسد في قرية شكاري جنوب قرية خنيفيس بقذائف الهاون، ودارت اشتباكات بين الطرفين في المنطقة وسط قصف مدفعي على قرية السطحيات وقرية حربنفسة.

بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي من قبل قوات الاسد المتمركزة في جبل زين العابدين والكتيبة الروسية طال مدينتي اللطامنة و طيبة الإمام وقرية الأربعين بريف حماة الشمالي.

تمكنت كتائب الثوار من تدمير رشاش عيار 23 محمل على سيارة، بعد استهداف رتل لقوات الأسد كان متجها من بلدة معردس باتجاه مدينة صوران بريف حماة الشمالي، كما استهداف جيش النصر عصابات الأسد المتحصنة في مدينة صوران بقذائف الهاون وتحقيق إصابات مباشرة في صفوفهم.

حمص:
نفذ الطيران الروسي عدة غارات جوية على مدينة تدمر ومحيطها في ريف حمص الشرقي، فيما تجددت الاشتباكات بين قوات الأسد وتنظيم الدولة في محيط مطار التيفور العسكري.
وغارات أخرى استهدفت حقلي شاعر وجزل النفطيين، وتدمير 3 دبابات وإعطاب الرابعة لقوات الأسد واسقاط مروحية هجومية روسية، بالتزامن مع هجوم لتنظيم الدولة على محيط مطار التيفور.

– أعلن تنظيم الدولة عن بدأ إنتاج النفط بالمناطق التي سيطر عليها في حمص ويحدد سعر البرميل 55 دولار لـ”حقل شاعر” و64 دولار لحقل “جزل”.

في حين استعاد تنظيم الدولة السيطرة على قرية شريفة في ريف حمص الشرقي بعد اشتباكات عنيفة مع عصابات الأسد.

اللاذقية:

غارات روسية عنيفة تستهدف محاور قرية الكبانة والخضر في جبل الأكراد.

في حين تمكن الثوار من أسر 3 عناصر من قوات النظام بعد عملية تسلل ناجحة نفّذوها على محور كبانة في جبل الأكراد بريف اللاذقية مستغلين العاصفة الثلجية التي تضرب المنطقة.

درعا

قصفت مليشيات الأسد أحياء طريق السد ومدينة داعل ودرعا البلد والنعيمة بقذائف المدفعية مما تسبب في ارتقاء شهيد وسقوط عدد من الجرحى.
كما قامت الحواجز التابعة للمليشيات الشيعية بمنع دخول المواد الغذائية إلى بلدة غباغب استمراراً لسياسة التجويع وتركيع المواطنين العزل.
في حين قصفت وحدات تابعة للجيش الحر أماكن تمركز مليشيات الأسد الشيعية المتمركزة داخل درعا المحطة رداً على قصف منازل المدنيين داخل أحياء مدينة درعا بقذائف المدفعية، وقنص أحد مليشيات الأسد داخل مركز المدينة من قبل قناصة الجيش الحر.

انفجار عبوة ناسفة بحاجز البراء في بلدة صيدا، من قبل عملاء النظام الفاجر.
كما تعرضت مدينة داعل لقصف مدفعي من قبل قوات الأسد دون تسجيل أي إصابات.
– اغتال مجهولون قائد لواء سيف الإسلام بإطلاق النار عليه في قرية العشة بريف القنيطرة.

– تشهد الأوضاع الإنسانية في مدن وبلدات محافظة درعا انقطاع التيار الكهربائي والاتصالات الأرضية والخلوية ومياه الشرب ونقص كبير في المواد الغذائية والمحروقات وارتفاع أسعارها مع نقص في مادة حليب الأطفال والرضع إذ انقطعت من الصيدليات والمشافي الميدانية.

دير الزور
خمسة شهداء في صفوف المدنيين وعدد من الجرحى جراء استهداف الطيران الحربي الروسي بغارتين جويتين على مدينة الموحسن في ريف دير الزور الشرقي، وغارات أخرى على وسط قرية أبو حمام بمنطقة الشعيطات في الريف الشرقي ولا انباء عن إصابات.

في حين استهدف تنظيم داعش بعدد من قذائف الهاون جامعة الفرات ومحيطها في جنوب المدينة ولا أنباء عن إصابات، كما دمر التنظيم عربة bmb لقوات النظام بصاروخ موجه على أطراف المطار العسكري.

كما تعرضت الأحياء الخاضعة لسيطرة قوات الأسد لقصف بقذائف الهاون من قبل تنظيم داعش ما أدى لسقوط جرحى في صفوف المدنيين.

الرقة:
أعلنت ميليشيات قسد سيطرتها على قرية جعبر غربي ومزرعة الكرية في ريف الرقة الغربي بعد معارك عنيفة ضد تنظيم داعش، وبالتالي أصبحت الميليشيات على أطراف قلعة جعبر الاستراتيجية التي تطل على سد الطبقة.
– كما تمكنت قوات سوريا الديمقراطية من السيطرة على عدة قرى ضمن معاركها في غضب الفرات ضد تنظيم داعش والقرى هي (الطويحينة والمويلح وأبو صخرة ودور صايل وفروان وحنية وبير زاهر وكروان وبير زايد) غربي مدينة الرقة.

هذا وقد استشهدت طفلة وامرأة ورجل وإصابة 10 أشخاص بجروح نتيجة غارة أمريكية على الحي الثاني بمدينة الطبقة غربي مدينة الرقة، كما استشهاد 7 مدنيين جراء استهدافهم بأسلحة نارية من قبل الميليشيات الكردية قرب قرية الغنو بريف الرقة.
الحسكة:

استهدف طيران التحالف مدينة الشدادي بريف الحسكة، دون وقوع إصابات.

شيع أهالي بلدة المالكية ثلاثة عشر قتيلاً من عناصر وحدات حماية الشعب الكردية “YPG” وعناصر من حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي “PYD” قتلوا في معارك ضد تنظيم “داعش” في كل من مدينتي منبج في ريف حلب الشرقي والشدادي في ريف الحسكة.
ونقلت مصادر ميدانية أن قوات النظام ملتزمة بالاتفاق الذي تم التوصل له مع الأسايش في مدينة الحسكة ضمن اتفاق التهدئة الذي تم التوصل له مؤخراً بين الطرفين.

 

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.