مكتب الهجرة الألماني يلغي طلبات لجوء لآلاف السوريين

فحص طلبات اللجوء هو إجراء روتيني إجباري تم البدء به من قبل مكتب الهجرة في عام 2018، وذلك لتقييم أوضاع اللاجئين وما إذا كانت أسباب اللجوء مستمرة أو زالت.

قسم الأخبار

أعلن المكتب الاتحادي للهجرة واللجوء “BAMF” في ألمانيا، السبت 17تشرين الأول/ أكتوبر 2020، إلغاء آلاف طلبات اللجوء للاجئين سوريين بعد إعادة فحصها.

وقال موقع التلفزيون الألماني “WDR” في تقريره، إنه تم فحص 105 آلاف طلب للاجئين سوريين منذ بداية العام الحالي (2020) وحتى شهر يوليو/ تموز الماضي.

وأشار الموقع أنه بعد فحص الطلبات تم تثبيت 11912 طلب لجوء بينما فقد 3088 لاجئ سوري حقهم في اللجوء، وتم منحهم حماية ثانوية أو إقامة منع ترحيل.

وأوضح الموقع أن فحص طلبات اللجوء هو إجراء روتيني إجباري تم البدء به من قبل مكتب الهجرة في عام 2018، وذلك لتقييم أوضاع اللاجئين وما إذا كانت أسباب اللجوء مستمرة أو زالت.

أسباب سحب طلبات اللجوء

ذكر الموقع في تقريره ان مكتب الهجرة بين الأسباب التي تؤدي إلى سحب حق اللجوء من اللاجئين الحاصلين على اللجوء، وهي:

1/ اختفاء أسباب اللجوء كأن تنتهي الحرب في بلد طالب اللجوء.
2/ أن يكون طالب اللجوء ملاحق أمنياً وزالت أسباب ملاحقته بشكل نهائي.
3/ إذا قدم طالب اللجوء معلومات مزورة أو وثائق مزورة.
4/ أن يكون طالب اللجوء أحد مرتكبي جرائم الحرب أو جرائم ضد الإنسانية.
5/ أن يكون طالب اللجوء قد ارتكب جرائم جنائية في ألمانيا تسببت بسجنه.

ونوه موقع التلفزيون الألماني إلى أن جميع طلبات اللجوء التي تم فحصها هذا العام 180 ألف طلب من ضمنهم 105 آلاف سوري.

تجدر الإشارة إلى أن مكتب الهجرة ما يزال يعتبر سوريا بلداً غير آمن بما في ذلك المناطق الخاضعة لسيطرة نظام أسد.

مصدر موقع WDR
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.