مفوضية اللاجئين.. لا طلبات لعودة السوريين من الأردن إلى بلادهم

أكدت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الأردن، أنها لم تتلق أي طلبات من اللاجئين للعودة الى بلادهم منذ بدء أزمة فيروس كورونا.

41
قسم الأخبار

قال ممثل المفوضية في الأردن دومينيك بارتش لصحيفة الغد، السبت 20يونيو/ حزيران2020، إن “أثر الأزمة كان صعبا إلى درجة كبيرة على اللاجئين في الأردن، جراء فقدانهم لمدخراتهم وفرص عملهم، لكن لم تصلنا أي معلومات عن رغبة أي لاجئ في هذه الفترة بالعودة الى سوريا وهذا أمر مفهوم، كون أسباب اللجوء التي دفعت هؤلاء الأشخاص إلى مغادرة بلادهم ما تزال قائمة، ولم يتغير الكثير”.

وأشار بارتش إلى أن اللاجئين يواجهون إشكاليات أخرى، تتلخص بتضاؤل فرص إعادة توطينهم في بلد ثالث، في “ظل تراجع الفرص التي تقدمها الدول المستضيفة”، إذ يحتاج 10% من اللاجئين في الأردن إلى إعادة توطين، في حيت تتاح الفرصة فعليًا لـ1% منهم.

وشدد بارتش على أهمية دعم المجتمع الدولي لجهود الأردن في استضافة اللاجئين، إذ يعتبر الأردن ثاني أكبر دولة عالميا مستضيفة للاجئين نسبة إلى عدد السكان.

أرقام:

ويبلغ عدد اللاجئين المسجلين رسميا في الأردن نحو 745 ألف لاجئ، من بينهم نحو 656 ألف لاجئ سوري، و67 ألف عراقي، و 15 ألف يمني و 6 ألف سوداني و 2,500 لاجئ من إجمالي 52 جنسية أخرى، مسجلة لدى المفوضية، بينما تقدّر الحكومة الأردنية أن عدد السوريين على أراضيها يبلغ 1.3 مليون لاجئ.

ووفقا لإحصائيات المفوضية فان نحو 83.2 % من اللاجئين يقيمون في المجتمعات المضيفة بواقع 625144، فيما يقيم في المخيمات 126131 لاجئا فقط، يشكلون نحو 16.8 % من اللاجئين.

ويتوزع اللاجئون في المخيمات بالمملكة على النحو التالي: 78.5 ألف في مخيم الزعتري، ونحو41 ألفا في مخيم الأزرق و7 آلاف في المخيم الإماراتي الأردني. ويشكل الأطفال نحو 48.3 % منهم، بواقع 363146 طفلا.

مصدر صحيفة الغد الأردنية المفوضية السامية للأمم المتحدة
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.