روسيا والأسد يحرقان الغوطة بالفوسفور الأبيض والنابالم

1٬514
الأيام السورية| آلاء محمد _ محمد الأمين

يواصل الطيران الحربي السوري والروسي  استهداف الأحياء السكنية في بلدات الغوطة الشرقية وارتكاب مجازر يومية بحق المدنيين، حيث شن أكثر 30غارة جوية منها غارات محملة بمادة النابالم والفوسفور الحارق.

ارتفعت حصيلة الضحايا يوم الخميس22مارس/آذار إلى 60 شهيداً على الأقل، 37 منهم قُتلوا حرقاً بالنابالم والفوسفور.

وقال الدفاع المدني في الغوطة الشرقية على صفحته الفيسبوك: ” أن 37 شهيداً ارتقوا حرقاً كحصيلة أولية معظمهم من النساء والأطفال بعد قصف بمادة النابالم الحارق استهدف أحد الملاجئ التي تأوي المدنيين في المدينة، حيث عملت كوادر الدفاع المدني على نقل الشهداء من المنطقة المستهدفة”.

#عربين || في مجزرة بحق الإنسانية ارتقى 37 شهيداً حرقاً كحصيلة أولية جُلهم من النساء والأطفال بعد قصف بمادة #النابالم…

Posted by ‎الدفاع المدني السوري في ريف دمشق‎ on Thursday, March 22, 2018

ونشر أحد أهالي مدينة الغوطة الشرقية عدة فيديوهات يظهر فيها تساقط القنابل الفوسفورية الحارقة من سماء المدينة.

Always bombarded with phosphorus and burned

Posted by Laith Al Abdullah on Thursday, March 22, 2018

يستمر القصف الجوي على مناطق الغوطة الشرقية حتى لحظة كتابة التقرير، وسقوط المزيد من  الضحايا بين قتيل ومصاب.

Phosphorus bombs are now in the house of my friend Firas Al-Abdullah. They wished us peace. The fires are burning and we can not put them out.

Posted by Laith Al Abdullah on Thursday, March 22, 2018

مفاوضات.. والمجازر مستمرة.

نشرت الأيام السورية يوم أمس تقريراً لمراسلها محمد الأمين ذكر فيه.

أن الناطق الرسمي لحركة أحرار الشام منذر فارس  أكد خلال اتصال هاتفي مع صحيفة الأيام السورية صباح الخميس الثاني والعشرين من مارس/آذار الجاري عن التوصل إلى اتفاق نهائي يفضي بخروج مقاتلي الحركة من مدينة حرستا اعتباراً من تاريخه نحو الشمال السوري بضمانات روسية.

وأشار “منذر فارس” خلال حديثه بأن عملية الخروج لا تقتصر على العسكريين فقط، وإنما سيتمّ السماح بخروج المدنيين الراغبين نحو الشمال السوري “معقل المعارضة”، والذين بدأوا بالتجمّع في الأماكن المحددة داخل مدينة حرستا وهم بانتظار وصول الحافلات.

هذا ومن المقرر بحسب الناطق الرسمي لحركة أحرار الشام “منذر فارس” خروج نحو 500 إلى 700 شخص خلال الساعات القادمة في الدفعة الأولى، وسيتم الاتفاق على تفاصيل إضافية للدفعات اللاحقة من العسكريين.

ويعتبر اتفاق حركة احرار الشام مع ممثلين عن حكومة الأسد والجانب الروسي هو الأول من نوعه في منطقة الغوطة الشرقية منذ بداية الثورة السورية التي انطلقت في أوائل العام 2011 بعد الحملة العسكرية التي أطلقتها قوات الأسد بدعم من حليفيها الروسي والإيراني منذ الثامن عشر من فبراير/شباط الماضي والتي أسفرت بدورها عن سقوط مئات الشهداء معظمهم من النساء والأطفال.

واختتم الناطق الرسمي لحركة احرار الشام حديثه للأيام بالقول ” للأسف العالم أجمع برهن أنه غير قادر على حماية الأطفال والنساء، ويشاهد مئات الأطفال والنساء تقتل يوميا امامه ، وهذا يدل على قبول العالم بهذه المجازر التي يرتكبها الأسد ونظامه ومعه حليفه الروسي”.

من جانبها ذكرت وكالة “سانا” التابعة لنظام الأسد أن قافلة من سيارات الهلال الأحمرالسوري والحافلات دخلت دوار الثانوية في حرستا، تمهيداً لإخراج المسلحين وعوائلهم من المدينة، وأن عملية الترحيل ستتم على دفعتين، غادرت الأولى أمس الخميس على متن 50 حافلة.

وقال التلفزيون السوري الرسمي  أن أكثر من 1130 شخصاً بينهم 237 مسلحاً خرجوا من حرستا، حتى ساعات بعد ظهر يوم أمس.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.