مع كل شتاء.. عاصفة مطرية شديدة تغرق مئات الخيم في مخيمات للنازحين السوريين

على جميع المنظمات والهيئات الإنسانية، المساهمة في تأمين الاحتياجات العاجلة للنازحين والمهجرين ضمن تلك المخيمات، مع تحمل مسؤوليتها تجاه النازحين في مواجهة كوارث الشتاء.

قسم الأخبار

يتواصل، كما في كل عام، مسلسل الفيضانات وغرق المخيمات، مع بداية هطول الأمطار، وسط عجز الجهات المعنية والمنظمات الإنسانية في الشمال السوري على تلافي حدوث مثل هذه الأمور، خاصة وأن الجميع يعرف أن أغلب هذه المخيمات يقوم على أراضٍ ترابية.

نداءات استغاثة

تتواصل نداءات الاستغاثة التي تطلقها المنظمات الإنسانية لمساعدة مئات آلاف النازحين الذين يسكنون المخيمات العشوائية في الشمال السوري مع استمرار العاصفة المطرية الشديدة التي أغرقت مئات الخيم غير المجهزة، وخلفت المزيد من الأضرار في عدد من مخيمات النازحين بالمنطقة.

وقال فريق “منسقو استجابة سوريا” الإغاثي، الأربعاء 16 كانون الأول/ ديسمبر 2020، أن الأمطار استمرت بالهطول لليوم الثاني على التوالي بشكل غزير مخلفة المزيد من الأضرار ضمن مخيمات النازحين.

وأكد الفريق وجود صعوبات كبيرة تواجه الفرق الميدانية التابعة له “لإحصاء الأضرار الناجمة عن الهطولات المطرية، بسبب صعوبة الوصول إلى بعض المخيمات”.

وأضاف أن الفرق تمكنت من الوصول إلى 14 مخيما متضررا في مناطق متفرقة من محافظة إدلب، تضاف إلى أضرار المخيمات المتضررة في اليوم الأول، والتي تجاوز عددها 27 مخيما، فيما تستمر محاولات الوصول إلى المخيمات الاخرى، وسط غياب شبه تام لكافة الجهات والمنظمات المعنية بالمخيمات والنازحين.

على المنظمات الإنسانية التحرك بسرعة

ناشد فريق “منسقو الاستجابة” في بيان، تم نشره على صفحة الفريق على فيسبوك، المنظمات الإنسانية للمرة الثانية التحرك بشكل عاجل لتقديم المساعدات اللازمة للمدنيين ضمن المخيمات والتخفيف من معاناتهم المتكررة كل عام.

وذكر الفريق في بيانه، أن 23 مخيماً يسكنها 3 آلاف و 609 عائلات في مختلف المناطق من إدلب وحلب تضررت بفعل الهطولات المطرية.

وأضاف البيان، أن على جميع المنظمات والهيئات الإنسانية، المساهمة في تأمين الاحتياجات العاجلة للنازحين والمهجرين ضمن تلك المخيمات، مع تحمل مسؤوليتها تجاه النازحين في مواجهة كوارث الشتاء.

عاصفة مطرية تغرق مخيم في ريف إدلب (فريش أونلاين)

حوادث سابقة

ولا بد من التذكير، بأنه بتاريخ في 5 تشرين الثاني، نوفمبر الفائت، تضرر 51 مخيماً في مناطق متفرقة بالشمال السوري المحرر نتيجة الهطولات المطرية التي ضربت المنطقة.

مع العلم؛ أنه توجد في مناطق شمال غربي سوريا أكثر من 1200مخيماً، بينهم 382 مخيماً عشوائياً وجميعها تؤوي أكثر من مليون نازح.

مصدر منسقو استجابة سوريا
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.