مع قدوم الصيف تخفيض على مخخصصات المياه المعدنية

عائشة الجاسم

السورية للتجارة تخفض مخصصات المياه المعدنية عبر البطاقة الذكية

مع حلول فصل الصيف قامت “المؤسسة السورية للتجارة” التابعة لحكومة النظام، بتاريخ 6 حزيران بتخفيض عدد جعب المياه المعدنية الموزعة عبر “البطاقة الذكية” للمواطنين القاطنين في مناطق سيطرة النظام إلى النصف من أربع“جعب” كبيرة إلى اثنتين فقط، ومن ثماني “جعب” صغيرة إلى أربع..

وصرح مدير “السورية للتجارة “زياد هزاع لإذاعة “شام إف إم” أن التخفيض يأتي بالتزامن مع بدء فصل الصيف وانخفاض منسوب الينابيع وازدياد الطلب على المادة من قبل البقاليات والفعاليات السياحية، مدعياً أن السورية للتجارة بدأت بتوزيع المياه في فصل الشتاء، حيث يكون الطلب منخفضاً، ولذا كانت الكميات المتاحة أعلى من حاجة المواطنين.

كما بين أن السورية للتجارة توزع 70% من كميات المياه، للبقاليات والفعاليات السياحية بسعر الجملة 4400 ليرة للجعبة الكبيرة، و5310 للجعبة الصغيرة، لافتاً إلى أن الفعاليات السياحية تبيع المياه لاحقاً وفقاً لأسعار تحددها “وزارة السياحة”، أما البقالات فيجب عليها بيع المياه بـ 4800 ليرة، أي بهامش ربح 400 ليرة فقط، وفقاً لهزاع.

المياه المعدنية والبطاقة الذكية

فعلتها حكومة النظام، وأدرجت بيع المياه المعدنية في أيلول السابق عبر البطاقة الذكية، ولكن من دون طلب مسبّق، كما الأرز والسكر والمحروقات، إذ أصبح حينها يحق لكل حامل بطاقة ذكية، أن يذهب إلى صالات المؤسسة السورية للتجارة، وشراء مياه الشرب المعدنية، حتى ولو كانت مياه الصنابير تصل إلى بيته، ولكن وفق كمية محددة.

إلا أن هذا القرار حينها منع احتكار مياه الشرب من قبل الموزعين والتجار الجشعين، وأوقف بيع كوب المياه المعدنية في الشوارع بسعر 190 ليرة سورية، والأهم بيعت المياه للمواطن بسعر التكلفة.

لكن في الأول من آذار الماضي، رفعت “السورية للتجارة” أسعار مبيع عبوات المياه المعدنية التي تباع على “البطاقة الذكية” في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام، ليصل سعر مبيع الجعبة الواحدة من عبوات المياه الصغيرة إلى 5640 ليرة سورية بدل 4200، وجعبة المياه الكبيرة 4800 بدل 3150 ليرة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.