معبر جرابلس يفتح أبوابه أمام مزدوجي الجنسيّة من السوريين في تركيا

أشار بيان المعبر، إلى أن أصحاب الجنسية المزدوجة الراغبين بالدخول لأول مرة إلى سوريا، يتوجب عليهم إرسال طلب إلى إدارة المعبر للحصول على موافقة لمرة واحدة من الجانب التركي (كما في السابق)، يتم استخدامها فيما بعد في كل عمليّة عبور إلى سوريا.

قسم الأخبار

أعلنت إدارة معبر “جرابلس” الحدودي بين سوريا وتركيا، عن إعادة فتح المعبر أمام حاملي الجنسيتين التركية والسورية (أصحاب الجنسية المزدوجة)، للدخول والخروج من وإلى سوريا.

وقالت إدارة المعبر في بيان لها نشرته الأربعاء 6يناير/ كانون الثاني 2021، أن “على الراغبين بالدخول إلى سوريا من السوريين الحاصلين على الجنسيّة التركيّة، التوجه إلى المعبر وإبراز الكود الصحي “HES KODU” الخاص بفحص فيروس كورونا، حيث يمكن لكل شخص الدخول والعودة مرتين خلال الشهر طيلة أيام الأسبوع ما عدا يومي السبت والأحد عبر معبر جرابلس”.

وأشار بيان المعبر، إلى أن أصحاب الجنسية المزدوجة الراغبين بالدخول لأول مرة إلى سوريا، يتوجب عليهم إرسال طلب إلى إدارة المعبر للحصول على موافقة لمرة واحدة من الجانب التركي (كما في السابق)، يتم استخدامها فيما بعد في كل عمليّة عبور إلى سوريا.

وأكدت إدارة المعبر، وجوب التوجه إلى مشفى جرابلس لإجراء الفحص الطبي والتأكد من السلامة، قبل التوجه للمعبر عند الرغبة بالعودة إلى الأراضي التركية.

طلب العبور

إن تقديم طلب العبور لدى إدارة معبر جرابلس، تتطلب تقديم ورقة مطبوع عليها صورة الهوية التركية وجواز السفر التركي ووثيقة تثبت الجنسية السورية، بالإضافة إلى تقديم طلب (ديليكشا) إلى والي المعبر تتضمن الاسم الكامل ورقم الهاتف وتاريخ تقديم الطلب والتوقيع، مع دفع وصل خروج بقيمة 50 ليرة تركية في بنك العمل أو بنك زراعات.

يذكر أن السلطات التركية منذ عام 2015 أغلقت المعابر المشتركة مع سوريا واقتصر دخول السوريين على الحالات الإسعافية العاجلة والمسافرون ترانزيت وبعض الاستثناءات الأخرى كإجازة العيد السنويّة.

أرقام

ويقيم في تركيا نحو 3.5 مليون سوري، وفق إحصائيات إدارة الهجرة التركية، معظمهم ينتشرون في المدن الرئيسة، ولا سيما في المناطق الجنوبية القريبة من الحدود مع سوريا.

مصدر بيان المعبر إحصائيات إدارة الهجرة التركية
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.