معارك كسر عظم تشهدها الجبهات شمالي حماة

236
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان؛ أن اجتماعاً جرى أمس 26أيار/ مايو، بين قادة الفصائل الكبرى والعاملة في إدلب، وحماة، واللاذقية، وحلب، وهم أبو محمد الجولاني وجميل الصالح، وحسن صوفان، وعلي جابر، وأبو عيسى الشيخ، والشيخ أنس عيروط، وقيادات أخرى من فيلق الشام وجيش الأحرار وفصائل أخرى.

في الوقت الذي تتواصل المعارك بوتيرة عنيفة على المحاور الشرقية والشمالية الشرقية في بلدة كفرنبودة بريف حماة الشمالي، بين الفصائل والمجموعات الجهادية من طرف، وقوات النظام مدعمة بالمسلحين الموالين لها من طرف آخر، في إطار الهجوم المتواصل بغية استعادة البلدة، وسط استمرار الضربات الجوية والبرية الأعنف، الأمر الذي تسبب بمزيد من الخسائر البشرية، حيث ارتفع إلى 45 عدد مقاتلي الفصائل والمجموعات الجهادية ممن قضوا وقتلوا من خلال القصف والاشتباكات في محور كفرنبودة أمس الأحد الأحد، كما ارتفع إلى 37 عدد قتلى قوات النظام والمسلحين الموالين لها من خلال الاشتباكات والاستهدافات على المحور ذاته.

يأتي ذلك بعد يوم من هجوم مضاد نفذته المجموعات الجهادية والفصائل على بلدة كفرنبودة بريف حماة الشمالي، بعد ساعات من سيطرة قوات النظام والمسلحين الموالين لها عليها، حيث دارت معارك طاحنة، ترافقت مع أكثر من 200 صاروخ أطلقته الفصائل على البلدة، وبحسب المرصد السوري ، فإن الفصائل تمكنت من التقدم من المحور الشرقي للبلدة، بالتزامن مع ضربات جوية من قبل طائرات النظام الحربية استهدفت محاور القتال، وسط قصف بري من قبلها.

كما وثّق المرصد السوري مزيداً من الخسائر البشرية على خلفية المعارك العنيفة المترافقة مع قصف جوي وصاروخي بمئات الضربات، إذ ارتفع إلى 36 عدد مقاتلي الفصائل والمجموعات الجهادية ممن قضوا وقتلوا في أثناء القصف والاشتباكات في محور كفرنبودة، كما ارتفع إلى 29 عدد قتلى قوات النظام والمسلحين الموالين لها خلال الاشتباكات والاستهدافات على المحور ذاته، في حين استهدفت المجموعات الجهادية والفصائل بشكل مكثف وبعشرات الضربات الصاروخية أماكن في السقيلبية، وبريديج، والمغير، وتل هواش، ومحردة الخاضعة لسيطرة قوات النظام في الريف الحموي.

مصدر  المرصد السوري لحقوق الإنسان
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.